كبش فداء لريجيني.. مصر تتَّجه لتقديم قيادةٍ أمنية متورِّطة في قتله للمحاكمة

تم النشر: تم التحديث:
JULIO REGINA
SOCIAL MEDIA

قالت مصادر سياسية مصرية أن قضية مقتل الباحث الإيطالي، جوليو ريجيني، الذي عثر على جثمانه مطلع فبراير/شباط الماضي، في مدينة السادس من أكتوبر وعليه آثار تعذيب، ستشهد تطوراً كبيراً خلال الأيام القليلة المقبلة.

المصادر أكدت بحسب صحيفة "العربي الجديد" أن القاهرة بصدد الإعلان قريباً عن إحدى الشخصيات الأمنية المتورطة في الحادث، وتقديمها للمحاكمة لإغلاق هذا الملف، الذي تسبب في أزمة كبيرة للنظام الحالي على صعيد العلاقات مع العديد من الدول الأوروبية.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن عدداً من زعماء الدول رفضوا عقد لقاءات ثنائية مع رئيس النظام المصري، عبدالفتاح السيسي، خلال مشاركته في اجتماعات قمة العشرين في الصين مطلع الشهر الجاري.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، رفضت عقد لقاء ثنائي مع السيسي على هامش القمة، وكذلك رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، على الرغم من تقدم الخارجية المصرية بطلب رسمي لعقد لقاء ثنائي مع كل منهما.

وأوضحت المصادر أن الرفض الإيطالي جاء بسبب تخوُّف رينزي من رد فعل الشارع الإيطالي الغاضب، بسبب الاتهامات الموجَّهة للنظام المصري بتستُّره على قتلة ريجيني.

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي