وزير النقل السعودي يوبِّخ أحد المهندسين بإدارته بـ #بلاش_بربرة.. والآخر يقدِّم استقالته

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

تداول نشطاء الشبكات الاجتماعية في السعودية الجمعة 16 سبتمبر/أيلول 2016، صوراً لمراسلات بالبريد الإلكتروني بين وزير النقل السعودي سليمان الحمدان والرئيس التنفيذي لخدمات الملاحة الجوية حازم أبو داوود، والتي ظهر بها خلافٌ حاد بين الوزير والمهندس.

وكان سبب الخلاف هو رفض أبو داوود أمر الوزير بوضع تكاليف رحلة قام بها الوزير على حساب وزارة النقل، الإجراء الذي اعتبره الرئيس التنفيذي مخالفاً للنظام، لكن الوزير أصر على تنفيذ وختم رسالته بجملة "بلاش بربرة "، مما دفع المهندس لتقديم استقالته.


عرض لوزير النقل


وأظهرت الصور المتداولة تلقي الوزير عرضاً من مدير إحدى الإدارات التابعة له، يتضمن أن تقوم إدارة خدمات الملاحة الجوية السعودية بتحمل تكاليف سفر وفد المملكة لحضور أعمال الجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولية الإيكاو بتكاليف تصل إلى 450 ألف ريال، قيمة هدايا ودروع، إضافة إلى قيمة الانتدابات التي ستصرف للوفد في السفر.


بلاش بربرة


ss

وأوضحت الصور إحالة العرض من قبل الوزير إلى إدارة خدمات الملاحة الجوية لتتحمل التكاليف، إلا أن الرئيس التنفيذي لخدمات الملاحة الجوية رفض، مما دفع الوزير إلى ختم رسالته بهذا القول: "أنا لن أقبل منك أنت أن تقرر غير ما أوجه به أنا، كافة تكاليف ومصاريف رحلة مونتريال ستتحملها الملاحة الجوية، وبالكامل، (وبلاش بربره)".


استقالة المهندس


ss

وطبقاً للمراسلات قدم أبو داوود، استقالته عبر رسالة إلكترونية وجهها للوزير، وعلى الفور وافق عليها وزير النقل.

وأوضح أبو داوود في رسالة بعث بها إلى العاملين في شركة الملاحة الجوية، قال فيها: "الإخوة الزملاء أفيدكم بأنني قدّمت استقالتي الليلة، من العمل وتم قبولها، وقد كان الوزير قد طلب مني أن أنفذ أموراً غير نظامية، لكنني أوضحت موقفي، ولا أحب العمل في مثل هذه البيئة غير الصحية، والتي لا يحترم فيها الإنسان، هذا ما أحببت أن يعرفه الجميع، حيث إنني لن أعمل أي عمل لا يرضي الله ولا يرضي ضميري".

yy

الهاشتاغ ينتشر


ودشن السعوديون هاشتاغ " #بلاش_بربرة"، والذي وصل للترند الأول في السعودية منذ الساعات الأولى من انطلاقه، حيث اعتبر البعض بأن وزارة النقل تعاني من تفشي الفساد بها، مطالبين هيئة نزاهة بالتدخل السريع، بينما رأى البعض الآخر بأن نشر صور المراسلات يعتبر انتهاكاً للنظام وتجاوزاً لنظام جرائم المعلوماتية.