دَرَج بقيمة 150 مليون دولار.. معلم نيويورك الجديد هل ينافس تمثال الحرية أم يصبح اختباراً نفسياً مربكاً؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

مدينة نيويورك التي اشتهرت بناطحات السحاب وتمثال الحرية باتت تترقب معلماً جديداً يجرى بناؤه، ولكنه يثير الجدل فالبعض يعتبره شبيهاً بالملاهي، كما يراه آخرون أقرب إلى فخ.

بالنظر إلى المخططات ثلاثية الأبعاد صباح يوم الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2016، قد يكون أحدث معالم نيويورك أيضاً اختباراً نفسياً، حسب تقرير لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

مع شكله الكبير، والجريء، والشبيه بشكل سلة، يبلغ ارتفاع البناء "Vessel" (الوعاء)، خمسة عشر طابقاً ويزن 600 طن، ويحتوي على 2,500 درجة يمكن تسلقها.

وبعد انتظار طويل، سيقام البناء الذي صممه توماس هيذرويك، 46 عاماً، المصمم المعماري البريطاني الجنسية والمثير للجدل، في مجمّع "هدسون ياردز" في أقصى الجانب الغربي العريق في نيويورك، الذي يحتوي على ساحة عامة تبلغ مساحتها 5 أفدنة (ألفيّ متر مربع) وحديقة لن تفتح أبوابها حتى 2018، ويرى البعض المبنى شبيهاً بالملاهي، كما يراه آخرون أقرب إلى فخ، حسب التقرير.

ويطلق ستيفين م. روس، المليونير مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركات ريليتيد، المسؤولة عن تطوير هدسون ياردز بالتعاون مع مجموعة شركات أكسفورد للعقارات، لقباً خاصاً به للفيسل: "المتسلق الاجتماعي".

لكن ما هو السعر الباهظ الذي تدفعه شركة روس الخاصة لتنفيذ تصميم هيذرويك؟.. أكثر من 150 مليون دولار.


قصة الوعاء


تعود قصة الفيسل الممتلئ بالدَّرج لرجلين متشابهين بأكثر من طريقة: مصمم عُرف عنه التطلع، ومطوّر عقاري ثري مستعد لدفع ما يتطلبه الأمر ليحدِث أثراً.

بينما يتم تصنيع أجزائه في مونفالكون، إيطاليا، فأجزاء الفولاذ البرونزي التي تكوّن الفيسل لن تُركَّب في موقعها حتى العام القادم (2017).

وأعلنت شركات ريليتد عن تصميم البناء في حفل لهدسون ياردز، وشمل عرضاً قدمته الفرقة الراقصة آلفين آيلي على مسرح بُني ليحاكي مجموعات الدَّرج الملتفّة داخل الفيسل، وكان بين مئات الحاضرين بيل دي بلاسيو، حاكم مدينة نيويورك.

وقال الحاكم "نعرف مسبقاً أن الفيسل سيثير جدلاً وسيُنظر إليه من كل زاوية ممكنة، وأقول إلى توماس، إذا قابلت مائة نيويوركي ستجد لهم مائة رأي مختلف حول عملك البديع. لا تفزع من ذلك".

وكان هيذرويك، مؤسس استوديو هيذرويك في لندن، متحمساً لشرح تصميمه المعماري في زيارة لنيويورك الصيف الفائت.

وقال هيذرويك: "فكرنا فيما يمكنه أن يقوم بدور معلم، شيء يعطي شخصية وسمة خاصة للمنطقة".

وقال هيذرويك إنه استوحى فكرة الفيسل بشكل جزئي من الآبار المدرّجة في الهند، لكنه أشار لكونه إطاراً للتسلق مشابهاً لألعاب الأطفال -ما يطلق عليه الأميركيون جانغل جيم Jungle gym- كما يعتبره مسرحية غنائية من إخراج باسبي بيركلي تتضمّن الكثير من الدَّرج.


التسلق


social media

ويعكس هذا التصميم اعتقاد هيذرويك أن قاطني نيويورك دائماً ما يبحثون عن فرصة لممارسة الرياضة. وقال: "يبدي النيويوركيون اهتماماً خاصاً باللياقة البدنية" (وسيشكل المبنى اختباراً للكثير من الساكنين ممن يستطيعون بالكاد الصعود إلى سيارات أجرة أوبر، لكن سيوجد مصعد لمن لا يستطيعون الوصول لأعلى المبنى).

داخل المبنى، ستذكّر 154 مجموعة من الدَّرَج الزائرين بإحدى رسومات م. س. إشير للخداع البصري، خاصةً أن المبنى مفتوح السقف سيحتوي على 80 موقعاً لرؤية المشهد.

كان التسلُّق جزءاً أكيداً من مسيرة "هيذرويك" المهنية، بحسب ملفه الشخصي. كسب شهرته من وضع تصميمات مبتكرة مثل شعلة أولمبياد 2012 المقام في لندن، والتي عُرفت باسم "كالدرون". ويتعاون الآن مع المعماري بيارك إنغلز لتصميم مقر جوجل الجديد في ماونتن فيو، كاليفورنيا، ويعمل على إعادة تصميم مقر أوركسترا نيويورك فيلهارمونيك، مسرح ديفيد غيفين، بالتعاون مع معماريي دايموند شميت في تورونتو.

واجهت مشروعات أخرى لهيذرويك ضغوطاً سلبية، فقد توقف مشروع تصميم هيذرويك لجسر تعلوه حديقة على نهر التايمز في لندن نتيجة لمشكلات متعلقة بالميزانية في يوليو/تموز 2016، لكن صرَّح هيذرويك بأن الفكرة عادت في طريقها للتنفيذ.

وفي نيويورك، توقف العمل في متنزّه جزيرة نهر هدسون والذي يسمى بالرصيف 55 -بتمويل من ملياردير آخر مُحب لأعمال هيذرويك، باري ديلر- بسبب مشكلة قضائية تم التعامل معها الأسبوع الماضي (وطبقاً لديلر، كانت تلك المشكلة مدعومة سرياً من قِبل دوغلاس هيرست، وهو منافس عقاري لستيفن روس).


الزحام أكبر مشكلة


وتقول سوزان ك. فريدمان، رئيسة صندوق الفن العام في نيويورك، التي رأت مخططات الفيسل ثلاثية الأبعاد وأعجبتها: "إنها نقلة ومجازفة كبيرة، يعجبني طموحه، لا يمكنك أن ترضى بالقليل في نيويورك".

لكن عبَّرت فريدمان عن بعض التحفظات، وقالت: "سيمثّل التحكم في الازدحام أكبر المشاكل"، وأوضّحت أن المبنى سيقام قرب متنزّه هاي لاين المزدحم بالفعل، وهو معلم سياحي يلتف جزؤه الشمالي حول مجمّع هدسون ياردز "سيرغب الكثير من الناس في زيارة الفيسل".

مصمم "ميدان وحدائق هدسون ياردز العامة" هو "توماس وولتز" الذي يعمل في شركة "نيلسون بيرد وولتز" بمشاركة "هيذرويك" ليكون معلماً سياحياً زاخراً بالمناظر الطبيعية. سيكون الميدان محور القسم الشرقي من "هدسون ياردز" بتكلفة قدرها 200 مليون دولار أميركي، ويحتوي على ثمانية مبانٍ تضم مكاتب عمل، ومنافذ للبيع بالتجزئة، وشققاً سكنية، ومعهداً ثقافياً يُدعى "Shed". يمتد القسم الشرقي من الشارع رقم 30 إلى الشارع رقم 40، ومن الطريق رقم 10 إلى الطريق رقم 11.

وبرغم أن اسمه "ميدان عام" فإنه إنشاء خاص، وشخص واحد هو من كلَّف الجميع بالعمل على "الفيسل" يُدعى "روس"، الذي احتفظ بالتصميمات الأولية في خزانة مغلقة في مكتبه في شركة "Related"، وهو الوحيد الذي يملك مفتاحها.


مجنون


social media

حين بدأ "روس" عملية البحث عن ضالته المعمارية منذ عدة أعوام، ذهب في البداية إلى خمسة فنانين معروفين بتخصصهم في المساحات العامة (رفض ذكر أسمائهم) وطلب منهم مقترحات تفصيلية. أحد المخططات التي لم يتم تنفيذها كان تكلف 500 ألف دولار، وواحد آخر كان تكلف 250 ألف دولار.

لكن ذلك لم يُرضِ "روس".

أحد زملاء "روس" في شركة Related اقترح عليه "هيذرويك"، الذي جاء إلى الشركة في وقت سابق ليحضر اجتماعاً بشأن تصميم صوان في موقع العمل.

تحدث "روس" إلى "هيذرويك"، وبعد ستة أسابيع، أرسل المُصمم مقترحه. يقول "روس": نظرت إليه وقلت: هذا هو ما أريده بالضبط"، كان ذلك في عام 2013.

يتابع "روس": "جميع زملائي ظنوا أني مجنون".

فكرة "الفيسل" التي صُممت لتكون "علامة تعجب" في مواجهة حديقة "High Line" في نيويورك هي جزء من خطة متكاملة لدى "روس" تهدف إلى جعل "هدسون ياردز" هي قلب نيويورك، رغم موقعها الذي يصعب الوصول إليه.

يقول "روس": "أهم مكان في نيويورك هو "مركز روكفيلر" في وقت أعياد الميلاد، أما أنا فأريد أن أصنع شجرة عيد ميلاد مستمرة طوال العام".


هدف التصميم


أحد أهم أهداف "هيذرويك" من التصميم هو رفع الناس فوق مستوى الأرض إلى درجة يمكنهم فيها رؤية المدينة، وأنفسهم أيضاً، بطريقة مختلفة.

ويقول "هيذرويك": "قوة High Line الحقيقية هي منظوره المختلف إلى العالم".

إن خواص Vessel التفاعلية هي نتيجة لما يراه "هيذرويك" سبباً في المشروعات العامة السابقة، ألا وهو التصميم المعتاد للميادين العامة التي تحتوي على قطع فنية ضخمة قبيحة.

يقول "هيذرويك": "يبلغ قطر Vessel خمسين قدماً فحسب عند قاعدتها، بطول 150 قدماً، ما يعني أن حجمها صغير بالمقارنة بغيرها، ولا تشغل مساحة واسعة من أرض الميدان".

جاءت التكلفة النهائية "للفيسل" أكثر كثيراً من التقدير الأولي الذي كان 75 مليون دولار، ولاحظ "روس" و"هيذرويك" أن عملية تصنيع القطع المعدنية كانت معقدة بشكل غير عادي.

ويقول "هيذرويك": "لم يكن لدينا ميزانية مفتوحة، لكننا استطعنا تنفيذ التصميم بالكامل". وأضاف أن العمل يستطيع مقاومة "إعصار ساندي".

لكن تكلفة العمل لا يبدو أنها تزعج "روس"؛ فقد أوكل "روس" إلى "هيذرويك ستوديو" مهمة تصميم مبنيين سكنيين، أحدهما في "هدسون ياردز" والآخر في حي "تشيلسي" في نيويورك.
يمثل "الفيسل" بالنسبة إلى "هيذرويك" هدف شركته في تصميم أعمال مبدعة يستطيع العامة الاستمتاع بها. ويقول "هيذرويك": "أقوم بها المشروع لأنه مجاني، ولأنه لجميع سكان نيويورك، لا أطيق الصبر حتى أرى ألف شخصٍ يمشون فيه".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The New York الأميركية، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.