سائق شاحنة تعمَّد دهس مهاجرين في فرنسا يواجه السجن.. كيف برر فعلته؟

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

قد يواجه سائق شاحنة عقوبة السجن بعد أن تم تصويره بالكاميرا الداخلية للشاحنة وهو يندفع متعمداً نحو مجموعة من المهاجرين.

يمكن سماع صياح "أرباد ليفنت جيدي" أثناء انحرافه بشاحنته على أحد جانبي الطريق بمخيم كاليه في شمال فرنسا، حيث احتشد المهاجرون، مما أدى إلى تفريقهم.

كان المواطن المجري جيدي ثائراً بعد أن تعرضت شاحنته للرشق بالزجاجات والقذائف الأخرى في محاولة لإيقافه.

وفي مرحلة ما، هدد جيدي بطعن أحدهم إذا ما حاولوا الصعود إلى الشاحنة، وفق ما نشر تقرير لصحيفة دايلي ميل البريطانية، الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2016.



ذاع صيت جيدي بعد تحميل الفيديو الذي صورته الكاميرا على موقع يوتيوب في العام الماضي وحصد أكثر من 4 ملايين مشاهدة.

ويطالب رجال النيابة العامة حالياً بالمجر بالحكم عليه بالسجن مع إيقاف التنفيذ، ويطلبون أيضاً منعه من القيادة لفترة مطولة حينما تتم إحالة دعوى القيادة الخطرة إلى المحكمة.

وسرعان ما تم فصل جيدي من عمله بعد ظهور المقطع المصور للمرة الأولى في العام الماضي، ولكنه التحق بعمل آخر لدى إحدى شركات النقل.

ودافع سائق الشاحنة عن أفعاله مبدياً غضبه على الشبكات الاجتماعية، وقال: "لم يفهموا أنني لم تسنح لي فرصة احترام قواعد المرور".

وأضاف "كان السبب أنني كنت ضحية اعتداء مفتوح وعملية تخريب موسعة، ولم يصَب أحد بأذى ولم تحدث أي خسائر".

­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية، للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.