تمديد الهدنة في سوريا لساعات.. وموسكو تضغط لفصل المعارضة عن "فتح الشام"

تم النشر: تم التحديث:
KERRY AND LAVROV
Kevin Lamarque / Reuters

أعلنت واشنطن أن وزيري الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا خلال مكالمة هاتفية، أمس الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2016، على تمديد الهدنة السارية في سوريا منذ الاثنين لمدة 48 ساعة إضافية تنتهي مساء الجمعة.

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر قال للصحفيين إن الوزيرين كيري ولافروف بحثا في مكالمة هاتفية، الأربعاء، الهدنة السارية في سوريا، و"اتفقا على تمديد وقف العمليات العدائية لمدة 48 ساعة إضافية".

وكانت موسكو أعلنت، الأربعاء، تأييدها تمديد العمل بالهدنة في كل أنحاء سوريا لمدة 48 ساعة، مشيرة إلى أن لافروف دعا خلال المكالمة الهاتفية نظيره الأميركي إلى الضغط على قوات المعارضة المعتدلة لتنأى بنفسها عن جبهة فتح الشام، جبهة النصرة سابقاً، قبل إعلانها فك ارتباطها عن تنظيم القاعدة.

ومنذ دخول اتفاق وقف الأعمال القتالية حيز التنفيذ مساء الاثنين، توقفت المعارك بشكل كامل تقريباً بين قوات النظام ومسلحي المعارضة على مختلف الجبهات، باستثناء بعض النيران المتقطعة، بحسب ناشطين والمرصد السوري لحقوق الإنسان والأمم المتحدة.

ويفترض أن يتيح وقف المعارك نقل المساعدات الإنسانية العاجلة إلى مئات آلاف الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المحاصرة، خصوصاً في أحياء حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة.

وتم التوصل إلى الهدنة بعد أسابيع من المداولات بين واشنطن وموسكو بهدف تشجيع استئناف عملية التفاوض لإنهاء النزاع الذي أوقع أكثر من 300 ألف قتيل، وتسبب بتشريد الملايين منذ مارس/آذار 2011.