هيلاري كلينتون مصابة بالتهاب رئوي بكتيري.. وطبيبتها توضح مدى استعدادها لتولي الرئاسة

تم النشر: تم التحديث:
HILLARY CLINTON
ASSOCIATED PRESS

قالت الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون إن المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأميركية مصابة بنوع من الالتهاب الرئوي ناتج عن بكتيريا لا تنتقل عن طريق العدوى.

طبيبة هيلاري كلينتون أكدت أن مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة الأميركية "بصحة جيدة" و"مؤهلة لتولي الرئاسة".

وقالت ليزا بارداك في تقرير من صفحتين أرسلته عبر البريد الإلكتروني إلى الصحفيين وتضمن تفصيلاً للوضع الصحي لكلينتون إن الأخيرة عانت من "التهاب رئوي معتدل وغير معد" وإنها عولجت منه بتناول المضادات الحيوية.

وأضافت: "انطباعي أن كلينتون ما زالت بصحة جيدة"، مشيرة إلى أن وزيرة الخارجية السابقة لم تعان هذه السنة من أية مشاكل صحية باستثناء التهاب في الجيوب الأنفية والتهاب في إحدى الأذنين، بالإضافة طبعاً إلى الالتهاب الرئوي السالف الذكر.

وأوضحت الطبيبة أنها كشفت على كلينتون في 2 سبتمبر/أيلول وكانت حرارة جسمها يومها مرتفعة قليلاً إذ بلغت 37,4 درجة مئوية وكانت تعاني من بعض التعب.

وتضمن تقرير الطبيبة نتائج الفحوصات المخبرية للمرشحة الديمقراطية التي أظهرت أن نسب الكوليسترول والتريغليسيريد وبقية المؤشرات الأساسية "طبيعية".

وتستأنف كلينتون حملتها الانتخابية الخميس بعد 4 أيام من الخلود للراحة، إثر إصابتها بإعياء الأحد أثناء مراسم ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في نيويورك، ما اضطرها إلى مغادرة المراسم، فيما أعلنت حملتها أنها تعاني من التهاب رئوي.