قناة تونسية خاصة تمنع بث حوار لها مع المرزوقي

تم النشر: تم التحديث:
MONCEF MARZOUKI
Anadolu Agency via Getty Images

قال الرئيس التونسي السابق رئيس حزب "حراك تونس الإرادة"، محمد المنصف المرزوقي، إن "القناة التاسعة" المحلية الخاصة منعت بث حوار تلفزيوني له بسبب "ضغوط سياسية".

وأضاف المرزوقي، في بيان عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أمس الأربعاء: "سجلت الحصة (الحلقة) السبت الماضي في أحسن الظروف ولمدة ساعة ونصف، ثم انتظرت البثّ".

وتابع: "لما بدأت تصلني أخبار عن ضغوط متعددة المصادر لعدم بثّ الحلقة لم أصدّق أن بوسعهم منع رئيس جمهورية سابق من إبداء رأيه في مشاكل بلد محكوم نظرياً بنظام ديمقراطي أتت به ثورة سلمية أطاحت باستبداد تميّز بقمعه الشديد لحرية الرأي ومنها حريتي شخصياً"، دون أو يوضح طبيعة تلك الضغوط ومصدرها.

من جانبه، قال الأمين العام لـ"حراك تونس الإرادة"، عدنان منصر، اليوم على صفحته على فيسبوك إن "قرطاج (الرئاسة) والقصبة (رئاسة الحكومة) ضغطا بكل قواهما وبكل أساليب الاستبداد البغيض حتى لا يظهر الدكتور (المرزوقي) في الإعلام. يستهدفون حرية الإعلام ليخفوا عجزهم".

ولم يصدر تعقيب فوري من السلطات التونسية على تلك الاتهامات، وكذلك من القناة التونسية.

وأواخر الشهر الماضي وقع الرئيس التونسي، الباجي قائد السبسي، على وثيقة "إعلان حرية الإعلام في العالم العربي" بحضور وفد ممثّل عن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والاتحاد الدولي للصحفيين والمفوضيّة السامية لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم والتربية "يونسكو"، والاتحاد العام التونسي للشغل "المنظمة النقابية المركزية في البلاد".

وتحتوي هذه الوثيقة على 16 مبدأً، منها أن التأكيد على حرية الإعلام واستقلالية الصحافة من الركائز الأساسية لبناء مجتمع ديمقراطي تعدّدي، وضمان احترام حقوق الإنسان الأخرى، وحماية التعدّدية والتنوّع في قطاع الإعلام، والمساواة بين الصحفيين والصحفيات، وضمان السلامة المهنية لهم وملاحقة المعتدين عليهم.