لأول مرة منذ عهد صدام حسين.. هبوط 5 مقاتلات عراقية في قاعدة عين الأسد بالأنبار

تم النشر: تم التحديث:
AL ASAD AIRBASE
AP

قال العقيد وليد الدليمي، الضابط العسكري في قيادة عمليات الأنبار (تابعة للجيش)، الأربعاء 14 سبتمبر/أيلول 2016، إن 5 مقاتلات عراقية من طراز سوخوي روسية الصنع هبطت في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار (غرب).

وهذه المرة الأولى التي تهبط فيها مقاتلات عراقية في هذه القاعدة منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003 عقب الاحتلال الأميركي للبلاد، إذ تستقبل هذه القاعدة طائرات الشحن التابعة للقوة الجوية ومروحيات عراقية، كما استضافت جزءاً كبيراً من الطيران الأميركي في العراق خلال تواجد القوات الأميركية في البلاد.

وفي حديث لـ"الأناضول"، أوضح الدليمي: "لأول مرة من 13 عاماً تمكنت 5 مقاتلات سوخوي عراقية من الهبوط في قاعدة عين الأسد الجوية العسكرية في ناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي (مركز محافظة الأنبار)".

وأضاف الدليمي أن "قاعدة عين الأسد العسكرية كانت تشغلها القوات الأميركية بعد سقوط النظام السابق عام 2003، وحتى بعد دخول تنظيم داعش إلى الأنبار فقد شغلت القوات الأميركية التابعة للتحالف الدولي القاعدة التي اعتبرتها منطلقاً للعمليات العسكرية ضد التنظيم من خلال التنسيق مع القوات العراقية".

وبيّن الدليمي أن "تلك الطائرات ستشارك في عمليات تحرير جزر الرمادي، شمال مدينة الرمادي، وجزيرة هيت، شمال مدينة هيت (70 كم غرب الرمادي)، وجزيرة البغدادي، شمال ناحية البغدادي (90 كم غرب الرمادي)، والتي ستنطلق بعد عيد الأضحى المبارك".

يُذكر أن القوات الأميركية بعد احتلال العراق عام 2003، قامت باستخدام قاعدة عين الأسد العسكرية كقاعدة مهمة لها في الأنبار، بالإضافة إلى قاعدة الحبانية 30 كم شرق الرمادي.