السعوديات يفضلن سائق أوبر الأجنبي على ابن بلدهن.. لماذا؟

تم النشر: تم التحديث:
SWDYAT
sm

بالرغم من استعانة شركة أوبر لخدمة سيارات الأجرة بـ400 شاب سعودي للعمل لديها في البلاد، إلا أن عدم الثقة وحوادث التحرش وثقافة المجتمع تجعل السائق محط شك الفتيات السعوديات. وتتوصل شركة أوبر بطلبات متتالية لإلغاء الخدمة بعدما يتضح أن السائق سعودي.

وحصلت "هافينغتون بوست عربي" على قوائم متعددة من طلبات الإلغاء تعود لفتيات سعوديات يرغبن في سائق أجنبي.


عقوبة التواصل


أوضح مصدر داخل أوبر في السعودية لـ"هافينغتون بوست عربي" أن الشاب السعودي يعاني بالفعل من أزمة عدم الثقة به، واستدرك قائلاً: "نؤكد لعملائنا في كل مرة أن عقوبة الفصل تنتظر المتحرشين وسيئ التقييم".

وأشار المتحدث إلى أن الشاب السعودي لا يتم منحه رخصة ممارسة العمل إلا بعد تحذيره من التواصل مع الفتاة بعد تقديم الخدمة لها. وقال إن عقوبة الفصل هي الإجراء الوحيد المتخذ بحق أي سائق تأكد أمر مضايقته للفتاة.

وقال مصدر الموقع إن الشركة تضع رهن إشارة الزبائن تقييماً لأداء السائق السعودي من قبل الراكب سواء شاب أو فتاة، لتحسين جودة الخدمة، وإذا ما ساء التقييم المقرر من 5 درجات فإنه يتم استدعاؤه للشركة وتحذيره قبل أن تلجأ لفصله عن العمل لديها.

واستبعد المتحدث خطوة التراجع عن الاستعانة بالسائق السعودي قائلاً: "هناك نماذج مشرفة من الشباب لديهم رغبة ملحة في العمل، كما أنهم ليسوا سيئون كما تظن شريحة كبيرة من الفتيات".

وبحسب موقع بي بي سي عربي فإن نسبة النساء اللاتي يستخدمن خدمة أوبر في السعودية تشكل 80% بسبب اقتصار قيادة السيارة على الرجال فقط.


وقال عبدالسلام الدلبحي، أحد سائقي أوبر في السعودية، لـ"هافينغتون بوست عربي" إن طلبات الإلغاء من الفتيات كثيرة وهي تعتبر أمراً مؤرقاً بالنسبة لنا.

وأضاف: "حينما تطلب الفتاة خدمة أوبر تظهر لها الصورة الشخصية للسائق فإن كان سعودياً فالإلغاء دائماً ما يكون خيارها لأنها تفضل الركوب مع السائق الأجنبي".


وعزا محمد فهد وهو سائق أوبر أيضاً في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" سبب إلغاء الطلبات إلى أن المجتمع السعودي لم يتقبل بعد فكرة وجود سائق السعودي. كما أكد أن بعض الأسر تعتبر الركوب مع السعودي أمراً "معيباً ومخجلاً"، خاصة عند نزولها أمام الجيران من السيارة الخاصة لهذا السائق السعودي.

وأوضح أن بعضاً من الفتيات حين يتم الاتصال بها بعد طلبها خدمة أوبر ترفض إتمام الطلب لأن الزوج يمنعها من الركوب مع السعودي.. وفي نهاية حديثه قال محمد إن "الوقت كفيل بمنح الشاب السعودي ثقة السعوديات".


كنسلي_أوبر_السعودي



وفي إطار رفض الفتيات الركوب مع الشاب السعودي فقد انشأن عبر تويتر هاشتاغ أطلقن عليه "#كنسلي_أوبر_السعودي"، في إشارة إلى الرفض والامتناع عن الركوب مع السائق السعودي.

وتساءلت هيفا الهزاني عبر تغريدة لها في تويتر عن كيف نثق بالشاب السعودي "وهو ذئب بشري في الواقع"، قائلة: "طوال عمرنا يحذروننا منكم ويقولون أنتم ذئاب بشرية، وهذا هو الواقع فكيف تريدوننا أن نثق بكم؟".

فيما قالت هبة إن "المجتمع يرفض قيادة النساء للسيارات بسبب التحرش وفي الوقت ذاته يطالبوننا بالركوب مع الشاب السعودي".


ومن بين التغريدات الرافضة خرجت أمل تطالب بدعم الشاب السعودي والركوب معه بدلاً من الأجنبي، وقالت: "قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق، هناك شباب سعودي كثير محترمين ومحتاجين شغل تقطعوا رزقهم خافوا ربكم ليسوا هم من تسبب في عدم قيادتكم للسيارة".