الدلافين تتحدث لغة عالية التطور أشبه بلغة البشر..هل سننجح في تطوير علاقتنا بها؟

تم النشر: تم التحديث:
DOLPHIN
Handout via Getty Images

بينما كانت حقيقة أن الدلافين من الحيوانات عالية الذكاء، وأنه يمكنها التواصل مع بعضها داخل سرب كبير معترفٌ بها منذ فترة طويلة، إلا أن قدرتها على الحوار مع بعضها البعض بشكلٍ منفرد لم تكن مفهومة بقدرٍ كبير.

ويعتقد باحثون في محمية كاراداغ الطبيعية بفيودوزيا بالقرم أن النبضات، والنقرات والصفارات - التي تشكل حتى 5 "كلمات" - يستمع إليها الطرف الآخر كاملة قبل أن يصدر رداً بحسب تقرير لصحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

"بشكل أساسي، هذا التبادل يشبه محادثة بين شخصين"، كما كتب د. فياكسلاف ريابوف قائد الفريق البحثي في الدراسة المنشورة في مجلة "الرياضيات والفيزياء" العلمية.

قال د. ريابوف إن كل نبضة ينتجها دولفين "مختلفة عن الأخرى" في وقتها وفي الترددات التي تصدرها.

"في هذا الصدد، يمكننا أن نفترض أن كل نبضة تمثّل صوتاً أو كلمة من لغة الدلافين المنطوقة."، لكن: "أحاديث الدلافين تقع للأسف خارج نطاق تردد حاسة السمع البشرية، وبالتالي فهي غير مفهومة للبشر".

أجريت الدراسة على اثنين من الدلافين الأسيرة من البحر الأسود، وهما ذكرٌ يُدعى ياشا وأنثى تدعى يانا.

وقد عاش الزوجان 20 عاماً في حوض سباحة أبعاده 27 متراً و9.5 متر، وعمقه 4 أمتار. واستُخدم نظام صوتي خاص لتسجيل تبادل الحديث بين الدلافين.

يكمل د. ريابوف: "تحليل نبضات متعددة تم تسجيلها في تجاربنا أظهر أن الدلافين تبادلت إنتاج حزم من النبضات، ولم تقاطع بعضها البعض، وهو ما يعطينا سبباً لنعتقد بأن كلاهما استمع إلى نبضات الآخر قبل أن ينتج نبضاته هو".

وأضاف "هذه اللغة تُظهر كل خواص التصميم الموجودة في اللغة البشرية المنطوقة، وهذا يدل على مستوى عالٍ من الذكاء والوعي لدى الدلافين، ولغتهم يمكن ظاهرياً اعتبارها لغة منطوقة عالية التطور مقاربة للغة البشر".

من المسلم بصحته منذ وقت طويل أن الدلافين تظهر سلوكيات لا نجدها في الحيوانات الأخرى. على سبيل المثال، يُعرف عنها أن لدى كل فرد منها صفارة تميزه عن الآخرين، وقدرته على توصيل الجُمل لدلافين أخرى.

النتائج قد توفر حافزاً للبشر ليطوروا علاقاتهم مع هذه المخلوقات أكثر ويحسنوا من تواصلهم معها، كما يقول د. ريابوف.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.