عارَضوا زواج شخصين من ديانتين مختلفتين.. الشرطة البريطانية تعتقل العشرات وتضبط أسلحة بيضاء في معبد للسيخ

تم النشر: تم التحديث:
SIKHS BRITAIN
| NIKLAS HALLE'N via Getty Images

اعتقلت الشرطة البريطانية 55 شخصاً وضبطت أسلحة بيضاء في معبد للسيخ، يوم الأحد في أعقاب تظاهرة احتجاج على زواج شخصين من ديانتين مختلفتين.
ونشر عناصر مسلحون من الشرطة في معبد غورداوارا في ليمنغتون سبا بوسط إنكلترا في ساعة مبكرة الأحد، بعد أن دخلت مجموعة من الرجال المبنى.

واعتقل ما مجموعه 55 شخصاً بتهمة التعدي الخطير على الممتلكات، فيما وصفه قائد الشرطة ديفيد غاردنر بانه "تفاقم خلاف محلي". وأضاف أن "عدداً كبيراً من الأسلحة البيضاء ضبطت في الموقع" مؤكداً أن أحداً لم يصب في الحادثة.

وقال غورميل سينغ الأمين العام لمجلس السيخ في المملكة المتحدة، إن المحتجين دخلوا المعبد بحرية ولم يقتحموا المبنى. وأضاف أن الرجال صلوا وشاركوا في اعتصام للاحتجاج عن زواج بين شخصين أحدهما من غير السيخ.

وقال سينغ لوكالة فرانس برس إن "الزواج شراكة مقدسة وفي ثقافتنا ليس لدينا مشكلة في الزواج بين عروق مختلفة، لكن العقيدة الدينية تقول إن هذه المراسم بالذات مخصصة لزوجين من السيخ".

وقال شاهد عيان بيري فيليبس لوكالة "برس اسوسييشن" إن الاحتجاج كان يبدو هادئاً. وأضاف "كنتُ أرى عند مدخل غورداوارا العديد من الأشخاص في الخارج، لكن الجو كان هادئاً، لم يكن هناك صراخاً أو أي شيء آخر".

وتابع "هناك جالية كبيرة من السيخ في ليمنغتون سبا، وعدد كبير من الناس كانوا يتوافدون".

وقالت مجموعة "سيخ 2 أنسباير" إن الذين تم اعتقالهم كانوا يحملوا "الكربان" وهو خنجر يستخدم في المراسم الاحتفالية، وانتقدت الرد على حادثة المعبد.

وقالت المجموعة على فيسبوك إن "وسائل الإعلام والشرطة شهرت بجالية السيخ في المملكة المتحدة" ودعت أنصارهم لاخذ الخناجر إلى مركز الشرطة المحلية لشرح أهميتها لضباط الشرطة.
وهناك أكثر من 420 ألف من السيخ في إنكلترا وويلز، بحسب إحصاء عام 2011، يمثلون 0,8 بالمئة من عدد السكان.

والمسيحيون أكبر مجموعة دينية عدداً ويمثلون 59,3 بالمئة من عدد السكان، يليهم المسلمون (4,8 بالمئة) والهندوس
(1,5 بالمئة).