علماء يحاولون تفسير "لعنة" الموت المفاجئ في مدينة أميركية.. طيورٌ تتساقط من السماء وقططٌ تفارق الحياة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تساقطت عشرات الطيور في ظروف غامضة من سماء بوسطن، ما دفع مسؤولي الصحة إلى فتح تحقيق سريع.

سقط 47 عصفوراً من نوع (السوادية) كالمطر على حي دورشيستر في بوسطن الخميس الفائت. وقالت منظمة إنقاذ الحيوان في بوسطن أن 32 من هذه الطيور ماتت، إما في مكان الحادث أو بعد ذلك حينما حاول البعض إنقاذها. أما الطيور المتبقية فهي في "حالة جيدة"، وسوف تُرسل الى مركز الحياة البرية في جرافتون، بماساشوستس، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان.

منظمة إنقاذ الحيوان قالت أنها قدمت "علاج حالات الطوارئ" لقطة في مكان الحادث، لكنها ماتت. ورد أيضاً أن قطاً قد مات، مع نصائح لأصحاب المنازل بإبقاء القطط والكلاب بداخل المنازل وفحص ما يتناولونه.

وقال آلان بورجال عضو منظمة إنقاذ الحيوان في بوسطن "عندما وصلت، كان باستطاعة الطيور الطيران، من منزل إلى شجرة على سبيل المثال، ثم تصطدم بالشجرة وتسقط على الأرض". وتابع "الطيور الأضعف كانت تتساقط من السماء مباشرة".

أرسل مسؤولو المدينة طيور السوادية- نوع من الطيور المغردة التي تنتقل في أسراب- الميتة إلى جامعة تافتس للمساعدة في تحديد سبب الوفاة. من غير الواضح حالياً ما إذا كانت الطيور قد ماتت بسبب فيروس، أم نوع من التلوث البيئي أم التسمم المتعمد. ومن المتوقع إعلان نتائج الاختبار الأسبوع القادم.

وقال جون مياني من الهيئة الرقابية بمدينة بوسطن "لا نعرف ما الذي يجري. لذا نحقّق في جميع الاحتمالات".

كما قال أحد السكان المحليين ويُدعى ويلين بف لجريدة بوسطن هيرالد أن قطته سالي ب عُثر عليها تحتضر على الشرفة الخلفية حينما كانت الطيور تتساقط".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.