أنقرة تعلن إحباط مخطَّط لاغتيال مسؤولٍ بارز.. تمَّ تلغيم قبر والدته بمئات الكيلوغرامات من المتفجّرات

تم النشر: تم التحديث:
MHDYIYKYR
مهدي ايكير | social media

أعلنت السلطات التركية السبت 10 سبتمبر/أيلول 2016 أنها أحبطت مخططاً لاغتيال نائب رئيس الحزب الحاكم مهدي إيكير بتفجير كمية كبيرة من المتفجرات زرعت تحت مقبرة قرب مدفن عائلته.

وقالت محافظة مدينة ديار بكر جنوبي البلاد أنه تم العثور على 640 كلغ من المتفجرات في خمس نقاط مختلفة في المقبرة الواقعة في منطقة بيسميل القريبة من قبر والدة إيكير.

وذكرت تقارير أن إيكير الذي يشغل منصب نائب رئيس حزب العدالة والتنمية للشؤون الخارجية كان يستعد لزيارة المقبرة الأحد 11 سبتمبر على جاري عادته السنوية قبل عيد الأضحى.

وصرَّح مسؤول تركي طلب عدم كشف هويته أن "التقديرات تشير إلى أن محاولة الاغتيال كانت مخططة خلال زيارته المعتادة للمقبرة خلال العيد".


مخطط لارتكاب مجزرة


ويعتبر إيكير، وزير الزراعة السابق والمتحدّر من منطقة ديار بكر، واحداً من أهم أفراد الأقلية الكردية في تركيا والذي يشغل منصباً بارزاً في الحزب الحاكم.

وصرَّح لتلفزيون "إن تي في" التركي أنه يزور المقبرة منذ 30 عاماً وأن مئة شخص على الأقل يعتزمون مرافقته الأحد.

وأضاف "كان ذلك مخططاً لارتكاب مجزرة كبيرة".

وتابع "لم تكن هذه محاولة اغتيال ضد شخص واحد. فإضافة إلي استهدف المخطط أكثر من مئة شخص".


لا اتهام مباشر


ولم تكشف التقارير أو المسؤولون هوية من يقفون وراء المخطط.

وتشهد ديار بكر هجمات متكررة يشنها حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل الحكومة التركية.

وكان إيكير عاد مؤخراً إلى تركيا بعدما ترأس وفداً من النواب الأتراك زار واشنطن للمطالبة بتسليم الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه السلطات التركية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو الماضي.