تصميم جديد لبرجي التجارة العالمية.. 15 عاماً مرت على أحداث سبتمبر المدوّية

تم النشر: تم التحديث:
AMYRKA
Freedom Tower and 9/11 Memorial Plaza, New York, U | United Architects

بعد مرور حوالي 15 عاماً على هجمات 11 سبتمبر على مركز التجارة العالمي، أوشكت إعادة بناء منطقة وسط مانهاتن المدمّرة على الانتهاء. الآن يرتفع "برج الحرية" عالياً ليصبح أطول من أي مبنىً آخر في المدينة، بينما تستقر النصب التذكارية المتتابعة في كآبة وهيبة، في ذكرى هؤلاء الذين فقدوا حيواتهم.

ونشر موقع Business Insider أن تصميم المنطقة 5 ناطحات سحاب بأطوال مختلفة، يحمل كل منها زجاجاً عاكساً باللون الرمادي الأزرق. وعند أسفلها يوجد النصب التذكاري والمتحف؛ وبينهما مجمّع نقل سانتياجو كالاترافا الهيكلي. الأبراج مذهلة بلا شك، وهي تشير إلى الصمود والقوة بينما تثني على المباني التي كانت تقف في هذا المكان.

لكن القليل يراها مبتكرة أو أصلية، إن وضعنا جانباً ارتفاع برج التجارة العالمي الواحد، فإن المباني تتشابه مع العديد من مباني المدينة الأخرى. لكن فيلماً وثائقياً جديداً يذكرنا بالاختلاف الذي كان الموقع ربما ليبدو عليه لو كانت فكرة أخرى قد ربحت مسابقة التصميم التي حددت كيف ستتم إعادة بناء المنطقة.

طوم جينينجز، صانع ومنتج أفلامٍ وثائقية مقيم مدرسة آرثر إل. كارتر للصحافة بجامعة نيويورك، تتبع فريقاً من المعماريين الذين أرسلوا تصميماً للمسابقة وقتها. وثّق جينينجز عمليتهم بالكامل، بدءاً من عمليات العصف الذهني المبدئية وصولاً إلى المظهر النهائي. كان يأمل، بالطبع، أن يُظهر قصة الفريق الفائز؛ من بين 400 مجموعة شاركت في المسابقة، فإن المجموعة التي اختارها، "المعماريون المتّحدون"، وصلوا إلى المراكز الخمسة النهائية، لكنهم خسروا في النهاية.

الفيلم، واسمه "المعماريون: قصة عن الخسارة، والذكرى، والعقارات" من المتوقع أن يكتمل في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لكن نظرة خاطفة ستُعرض في مهرجان نيويورك لأفلام العمارة والتصميم في نهاية سبتمبر/أيلول.



america

المدهش بشأن إعادة تفقد تصميم المعماريين المتحّدين هو الشكل الخارج عن المألوف الذي يبدو عليه تصميمهم بالمقارنة بالمباني الشاهقة التي بُنيت. يقول جينينجز لبيزنس إنسايدر"إنه تصميم يحبس الأنفاس وهو أكثر تطلعاً وإمتاعاً، بالمقارنة بما يحدث الآن".

رأت العديد من الفرق التي دخلت مسابقة التصميم فيها وسيلة لخلق رؤية جديدة كلياً لوسط مانهاتن غير متقيّدة بحدود، طريقة لتحدّي الانتظام الجمالي في خط أفق مدينة نيويورك. يقول جينينجز "حتى في ظل هذه المأساة، كانت هناك هذه المثالية المذهلة حول ما يمكن أن يحدث في هذا الموقع، وكيف يمكنه أن يعدّل التجربة والحياة الحضرية في نيويورك".

كان تصميم المعماريين المتحدين يهدف إلى المزج بين فكرتي النظر لأعلى والنظر لأسفل. إرشاد عيون الزائرين للنظر إلى الأرض سيؤدي إلى التأمل في الحيوات المفقودة في الموقع، وتذكر الفراغ المادي الذي تركته الهجمات. وإلهام الناس للنظر إلى أعلى سيرمز إلى الروحانية والمستقبل.

المقترح الناتج تضمن سلسلة من المبان الملتوية غير المتماثلة التي تميل على بعضها البعض. ككل، يخلق التصميم نوعاً من حوائط الحماية حول الموقع الذي سيحمل النصب التذكاري. الفراغات المفتوحة المقوّسة بين المباني وُضعت لتكون مشابهة للفراغات المرتفعة الصامتة بين الكاتدرائيات، شوارع المدينة تمر أسفلها. وهو ما يشرحه جينينجز "ستخلق هذه الفراغات ستاراً من خلال اتصال هذه الأبراج الملتفة. وبسبعين طابقاً، ستكون هذه المدينة في السماء. هذه المساحة المفتوحة الهائلة ستكون محلاً للمساحة التذكارية في السماء. ككل، كان للتصميم هذا الطابع المستقبلي الغريب لكن الدرامي الجارف الذي لم يُلق على مدينة نيويورك من قبل أبداً".



america

لكنه يضيف سريعاً أن "هذه الطبيعة المعاصرة التجريبية للتصميم كانت ساذجة. فقد تجنبت الرمزية أو الوطنية الصريحة، ولم تضع في اعتبارها بشكلٍ كامل المناخ السياسي ما بعد 11 سبتمبر. مقترح المعماريين المتحدين سعى إلى إعادة التفكير في فراغٍ في هوية المدينة - معمارها - في وقتٍ كان العديد من سكان نيويورك والولايات المتّحدة يسعون إلى الاستقرار، اليقين، والتراث. يقول جينينجز "من الصعب أن نعيد النظر الآن إلى التصميم ولا نرى أن ما كانوا يفعلونه حينها لم يكن متأثراً بالمناخ الجيوسياسي وقتها. المسابقة كلها عدسة حقيقية مسلطة على ما حدث للموقع".

الفائز الأصلي بالمسابقة، دانيال ليبسكايند، انقطع في النهاية بشكل شبه تام عن عملية التصميم والبناء في الموقع، لذا فإن المباني الناتجة لا تلتزم بخطته المبدئية. عندما تم بناء برج الحرية في 2014، عبّر العديد من الناقدين المعماريين - أبرزهم مايكل كيملمان في صحيفة نيويورك تايمز عن خيبة أملهم من مظهره الباهت التقليدي.

لكن جينينجز يقول إن التصيمات التي لم تُبن صنعت برغم كل شيء تأثيراً في نيويورك. التفكير خارج الصندوق الذي ألهمته المسابقة مهد الطريق لمبانٍ أخرى جديدة تتحدى الحدود المعمارية في مدينة نيويورك. بالإضافة إلى ذلك، ولأن مسابقة مركز التجارة العالمي كانت أهم مسابقة عقدتها الولايات المتحدة على الإطلاق، فإن جينينجز يؤمن بأن الخيارات البديلة ستستمر دراستها في الكليات المعمارية.

هذا الموضوع مترجم عن موقع Business Insider. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.