"سلّموا هواتفكم فوراً".. سامسونغ تطلب من مستخدمي نوت 7 إغلاقه وإرجاعه

تم النشر: تم التحديث:
SAMSUNG GALAXY NOTE 7
JUNG YEON-JE via Getty Images

حثت شركة سامسونغ إلكترونيكس، السبت 10 سبتمبر/أيلول 2016، مستخدمي هواتف غالاكسي نوت 7 على تسليم هواتفهم في أسرع وقت ممكن، في إطار عملية سحب تستهدف الحد من الأضرار التي تسببها الأجهزة المعرضة للاشتعال.

وقالت أكبر شركة في العالم لإنتاج الهواتف الذكية الأسبوع الماضي إنها ستستبدل جميع هواتف نوت 7 في 10 أسواق منها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، في انتكاسة مكلفة لشركة كانت تعول على الجهاز الذي يبلغ سعره نحو 893 دولاراً لتعزيز القوة الدافعة للمبيعات في الوقت الذي يطرح فيه منافسون مثل آبل أجهزة جديدة.

ودفعت تقارير عن اشتعال بطارية ذلك الهاتف الذكي خلال الشحن أو أثناء الاستخدام العادي لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية الأميركية إلى الدعوة إلى التوقف عن استخدام جهاز غالاكسي نوت 7.

واستجابة لذلك أصدرت سلطات الطيران وشركات طيران حول العالم حظراً أو إرشادات تحظر على المسافرين شحن الهاتف أو فتحه أثناء رحلات الطيران.

وقال كوه دونغ جين، رئيس نشاط الهواتف الذكية في سامسونغ، في بيان: "نطالب المستخدمين بغلق أجهزة غالاكسي نوت 7 واستبدالها في أسرع وقت ممكن. نسرع بعملية استبدال الأجهزة كي يتسنى توفيرها من خلال برنامج للاستبدال في أقرب وقت ممكن وطبقا للقواعد المرعية".

ونطاق السحب بالنسبة لسامسونغ التي تتباهى ببراعتها التصنيعية لم يسبق له مثيل ويوجه ضربة قوية لسمعتها.

وقالت سامسونغ إنها ستسحب نحو 2.5 مليون جهاز باعتها حتى الآن، ويقول بعض المحللين إن السحب قد يكلف سامسونغ زهاء 5 مليارات دولار في صورة إيرادات مفقودة هذا العام.

وتعرض الشركة الكورية الجنوبية استبدال جميع هواتف غالاكسي نوت 7 المتضررة بأجهزة ذات بطاريات آمنة. وقالت سامسونغ إن الاستبدال سيتاح في بعض الأسواق ومنها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اعتبارا من 19 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقالت سامسونغ، أمس الجمعة، إنها تعتزم استئناف مبيعات غالاكسي نوت 7 في أستراليا مطلع أكتوبر/تشرين الأول القادم، لكن لم يتضح متى ستستأنف المبيعات الجديدة في أسواق أخرى.