مسلم مصري يدعو لمسيحي في الكعبة.. هذا رأي دار الإفتاء في الأمر

تم النشر: تم التحديث:
SS
sm

"مينا جورج ربنا يكرمك ويصلح حالك ويرزقك بالزواج الصالح"، كانت هذه دعوة ظهرت على صورة انتشرت بسرعة عبر تويتر، قيل إن شاباً مسلماً كتبها بعد أن ذهب للحج ورفعها مكتوبة أمام الكعبة، وأرسل صورتها إلى صديقه المسيحي، فأثارت ردود أفعال مختلفة من رواد مواقع التواصل وردت عليها دار الإفتاء المصرية.

وعلق الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، على تلك الصورة في تصريحات لموقع "اليوم السابع" قائلاً إن "الدعاء للناس جميعاً بالخير والهداية للحق والوقاية من الشرور شيء حسن يدعو إليه الإسلام".

وتابع أن "الرسول - عليه الصلاة والسلام - دعا لقومه وغيرهم ممن لم يؤمن بدينه بالخير والسعادة والهداية، فالدعاء للناس ممن يوفقك في الدين وممن يخالفك فيه شيء محمود شرعاً وعرفاً".

وتداول عدد من مستخدمي موقع فيسبوك صورة لشخص يحمل ورقة أمام الكعبة وكتب عليها: "مينا جورج ربنا يكرمك ويصلح حالك ويرزقك بالزواج الصالح"، وقد اختلفت ردود أفعالهم.

ولم تتأكد "هافينغتون بوست عربي" من صحة الصورة المنتشرة بقوة على الشبكات الاجتماعية.

وتقول دار الإفتاء المصرية في الفتوي رقم 7029 إنه يجوز تهنئة غير المسلمين بألفاظ لا تتعارض مع العقيدة الإسلامية، وإن هذا الفعل "يندرج تحت باب الإحسان الذي أمرنا الله - عز وجل - به مع الناس جميعاً دون تفريق".

وأضافت الفتوى أن "الإهداء وقبول الهدية من غير المسلم جائز أيضًا".