شاهد لحظة هروب قاتل من السجن بعد أن كسر قيوده.. نظر إلى الأعلى وابتكر طريقاً للفرار

تم النشر: تم التحديث:

التقطت إحدى الكاميرات في مدينة لاس فيغاس الأميركية، أحد الرجال بعد إلقاء القبض عليه بتهمة القتل، حيث قام بكسر الأصفاد وتسلق أحد الكراسي ونجح في الهروب من قسم الشرطة خلال السقف.

ألونسو بيريز (25 عاماً) اعتقل مرة أخرى بعد 5 أيام من هروبه من مكتب التحقيق في شمال لاس فيغاس.

s

أقر قائد شرطة لاس فيغاس، ألكسندر بيريز والذي لا يمت بصلة للمشتبه به، أن الشرطة استغرقت نحو 40 دقيقة لإدراك هرب المشتبه به، وفق ما ذكرت صحيفة الدايلي ميل الخميس 8 سبتمبر/أيلول 2016، وفق ما جاء في صحيفة الدايل ميل.

قائد الشرطة قال أيضاً إن المحققين لم يشاهدوا البث المباشر للكاميرات عندما هرب بيريز، حسب KSNV.

في مقطع الفيديو، شوهد بيريز وهو يحل الأصفاد التي تربطه إلى أحد المقابض المعدنية في طاولة مثبتة بالأرض.

يشرح قائد الشرطة عملية هروب بيريز قائلاً "لقد قام بتدوير الأصفاد، مستخدماً وزن جسده لكي يقطع السلسلة التي تربطه إلى المقبض.

s

اصطدم بيريز بأحد الكراسي بعد أن قطع سلسلة الأصفاد وحاول التخلص من الحلقة الباقية في يده، لكنه لم ينجح في ذلك، وضع بيريز يده الأخرى على الحلقة الباقية ليخفيها وجلس في هدوء عندما قام أحد ضباط الشرطة بتفقده.

بمجرد أن أصبح وحده في الغرفة، قام بيريز بالتسلق عبر فتحات السقف ليقوم بالهرب. كان بيريز ما زال مرتدياً سلاسل الكاحلين والتي تقيد الحركة بالإضافة إلى حلقة الأصفاد الباقية في معصمه الأيمن عندما انزلق مرة أخرى من السقف إلى المدخل. بعد ذلك، قام بالخروج من الباب وسرق إحدى الشاحنات التي كانت تقف في موقف سيارات قريب".

قالت السلطات إن أحد شهود العيان أخبر المحققين، إن سارق الشاحنة كان يعرج أثناء المشي.

الشاحنة التي كُتب عليها اسم شركة إيجار، عُثر عليها بعد ساعات من تركها في حي يبعد عدة أميال في الجانب الشرقي من وسط مدينة لاس فيغاس.

لم يكن هذا بعيداً عن المكان الذي أعيد فيه القبض على بيريز مرة أخرى مساء يوم الثلاثاء، حينما اقتحمت الشرطة وعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي إحدى الشقق القريبة من مكان العثور على الشاحنة.

لم يقاوم بيريز الاعتقال ولم يتهم أي شخص آخر في الشقة بأي تهم. لم يكن بيريز مسلحاً كذلك في وقت إعادة اعتقاله لكنه لم يكن يرتدي الأصفاد ولا سلاسل الكاحل.

يزعم أن بيريز قام بقتل محمد روبنسون (31 عاماً) في خلاف أمام مطعم ماكدونالدز للوجبات السريعة شمال لاس فيغاس الساعة 11:45 مساءً يوم 27 أغسطس.

شهدت الصديقة المقربة لروبنسون إطلاق النار، وقال لأحد أفراد عائلته أنه كانت هناك امرأة منزعجة من أن روبنسون لم يمسك لها باب المطعم. بعد ذلك قامت المرأة بالتوجه نحو رجل كانت بصحبته، وأخرج مسدساً وأطلق النار على روبنسون قبل أن يفرا من مكان الجريمة.

نقل روبنسون إلى المركز الطبي الجامعي في حالة حرجة ولفظ أنفاسه الأخيرة صباح الأحد، حسبما ذكرت الشرطة.
قالت صديقته إن روبنسون كان رجلاً مهذباً ويتجنب المواجهات.

قال قائد الشرطة إن رجال المباحث ما زالوا يبحثون عن السلاح الذي يُعتقد أنه استُخدم في عملية القتل. تم التحفظ على بيريز بسجن كلارك كاونتي في لاس فيغاس في انتظار محاكمته الخميس بتهم استخدام سلاح ناري والاعتداء وكذلك العنف المنزلي في قضية منفصلة، حسبما جاء في سجلات المحكمة.

s

أضيفت تهم القتل واستخدام سلاح ناري والهرب وسرقة سيارة يوم الأربعاء.

قال القائد بيريز أن الهرب بالتخلص من الأصفاد وقطعها هي عملية الهرب الأولى من نوعها التي يشهدها خلال 25 سنة في عمله كضابط شرطة في شمال لاس فيغاس.

قال بأن هناك تحقيقاً داخلياً جارياً للبحث في الأخطاء التي ارتُكبت.

"نحن لا ندعى الكمال، الشرطة ليست مثالية، مع ذلك فإننا نتعلم من الأخطاء كي لا تتكرر مرة أخرى، وهذا هو الهدف"
يقول القائد بيريز إنه طلب تغيير السياسة بالفعل عندما يكون المشتبه به وحيداً في غرفة التحقيق.

"سيقوم شخص بمراقبة الكاميرات دائماً، تلك هي محاولة الهرب الثانية من مركز شرطة في منطقة لاس فيغاس هذا العام".

- هذه المادة مترجمة من صحيفة الدايلي ميل البريطانية لقراءة النص الأصلي اضغط هنا.