"هل هذه ديمقراطية وتقدم؟".. برلماني هولندي يوبّخ رئيس وزراء إسرائيل ويعرض أمامه صور أطفال فلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قال نائب هولندي إنه عرض صوراً لطفل فلسطيني وقد أمسك جندي إسرائيلي برأسه في حركة عنيفة، وأخرى لجندي وهو يوجه بندقيته باتجاه أم فلسطينية وطفليها، أمام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وسأله "هل هذه ديمقراطية؟ هل هذه هي التكنولوجيا؟".

النائب توناهان كوزو المولود في تركيا، قام بذلك بعد مؤتمر صحفي لنتنياهو مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روت، قال فيه نتنياهو إن إسرائيل هي "البلد الوحيد" في الشرق الأوسط الذي يتميز بـ"الديموقراطية والتكنولوجيا".

وأثار النائب ضجة بعد أن رفض مصافحة رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال زيارته للبرلمان الهولندي.

وبينما كان نتنياهو يصافح عدداً من النواب الذين اصطفوا لتحيته، وضع توناهان كوزو يده اليمنى على صدره وبعد ذلك وراء ظهره عندما مد نتانياهو يده لمصافحته.
ويتزعم كوزو، حركة "دينك" السياسية المناهضة للعنصرية التي أُطلقت في شباط/فبراير 2015 لدعم حقوق المهاجرين.
وصورت تلك اللحظات بالفيديو، ويشاهد نتنياهو يأتي بحركات تعبر عن المفاجأة بعد أن مد يده لمصافحة النائب.
وانتشر الفيديو بشكل كبير الخميس على مواقع التواصل الاجتماعي وحصل على الإشادة والانتقادات.

وكان كوزو يرتدي شارة عليها العلم الفلسطيني أثناء الحادث. وقال الخميس على موقعه على فيسبوك، إنه عندما غادرت الكاميرات القاعة عرض على نتنياهو العديد من صور الأطفال الفلسطينيين.
وأثارت زيارة نتيناهو مشاعر مختلفة في هولندا التي تستضيف المحكمة الجنائية الدولية، حيث دعا بعض المحتجين إلى محاكمته.