سليمان القانوني.. جسده في إسطنبول وأحشاؤه في المجر

تم النشر: تم التحديث:
SOLIMAN KANONY
social media

أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، ويسي قايناق، أن علماء أتراك ومجريين اكتشفوا مكان دفن أحشاء وأعضاء السلطان سليمان القانوني، الذي توفي خلال محاصرة قلعة "سيكتوار" بالمجر عام 1566.

وأوضح في تصريح صحفي خلال زيارته للمجر، الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول 2016، أن اكتشاف القبر جاء نتيجة دراسات أجرتها "وكالة التعاون والتنسيق التركية" (تيكا)، التابعة لرئاسة الوزراء التركية، مضيفاً: "هذا المشروع موّلته وكالة تيكا، وشارك فيه أيضاً علماء من المجر، وفي نفس الوقت هذا مكتسب مهم بالنسبة لتاريخنا وتاريخ المجر".

بدوره، أشار المشرف على المشروع، البروفيسور علي أوزاي بَكَر، إلى أنهم توصلوا إلى بعض الأدلة خلال أعمال الحفر التي جرت العام الماضي، مضيفاً: "أعمال الحفر التي أجريناها خلال يونيو/حزيران ويوليو/تموز من هذا العام، اكتشفنا القبر والزاوية والمسجد الذين كانا في جواره، وهكذا نكون قد اكتشفنا قبر السلطان سليمان القانوني بشكل قطعي".

يذكر أن السلطان سليمان القانوني توفي خلال محاصرة قلعة "سيكتوار" (حالياً مدينة سيكتوار تقع جنوب المجر) عام 1566، لكن خبر وفاته أخفي عن جنوده حفاظاً على معنوياتهم، وتم إخراج أحشائه وأعضائه الداخلية، ودفنها تحت خيمته، وذلك حفاظاً على جسده من التلف، حيث أعيد جسده إلى إسطنبول بعد انتهاء حصار القلعة المذكورة، وتم ودفنه في ساحة مسجد سليمان حالياً.