آباء يمنعون محجبات من دخول حضانة أطفالهن في فرنسا.. لماذا؟

تم النشر: تم التحديث:
FRANCE
bbc

مُنعت 5 سيدات يرتدين الحجاب الإسلامي يعتقد أنهن أمهات وأولياء أمور من دخول حضانة للأطفال في مدينة كورسيكا الفرنسية من قبل الآباء الآخرين، بحسب تقارير لوسائل إعلام محلية.

وتدخلت الشرطة لتهدئة الوضع في بونيفاسيو، في ظل التوترات بين المسلمين والسكان المحليين الآخرين جنوب فرنسا، خاصة بعد الحادث الأخير التي تم تنفيذه بواسطة شاحنة دهست 86 شخصاً في المدينة الفرنسية نيس يوم 14 يوليو/تموز الماضي.

ويُمنع الطلبة والموظفون في المدارس الفرنسية من ارتداء أي رموز دينية، لكن لا ينطبق نفس الوضع على الآباء، وفق تقرير نشره موقع BBC البريطاني، الإثنين 5 سبتمبر/أيلول 2016.


لا للصلبان


وقعت الحادثة الاثنين الماضي في بونيفاسيو عند عودة الأطفال للدراسة بعد عطلة الصيف. وقال الآباء الذين منعوا النساء إنهم غير راضين لأن أطفالهم يتم توبيخهم عند إظهار الصلبان.

يذكر أن هناك حوالي 30 بلدة وقرية فرضت حظر ارتداء النساء لرداء السباحة الشرعي المعروف باسم "البوركيني"، لكن المحكمة الإدارية العليا في فرنسا علقت قرار المنع وقالت إنه ينتهك الحريات الأساسية.

كما تعرض قرويون و3 رجال من أصول شمال إفريقية للأذى في مشاجرة على شاطئ قرية كورسيكا في سيسكو. وقال المدعى العام المحلي إن الرجال من شمال إفريقيا وهم من بلدة مجاورة كانو يريدون الشاطئ لأنفسهم فقط.

وفي فرنسا حيث ينص الدستور على فصل الدين عن الدولة، ظهرت في عام 2004 مجموعة من القوانين التي تحظر إظهار الرموز الدينية في الأماكن العامة التي تدار بواسطة الدولة.

وفي مايو/أيار 2016، قال كبير مستشاري محكمة الاتحاد الأوروبي إن أرباب العمل قد يكونون قادرين على منع الموظفين المسلمين من ارتداء الحجاب في العمل كجزء من الحظر العام لجميع الرموز الدينية.

أما حجاب الوجه الإسلامي بالكامل أو ما يُعرف بالنقاب فقد حُظر في الأماكن العامة بفرنسا منذ عام 2011.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.