يُطعمها صديقها بالقُمْع وقائمة مأكولاتها طويلة.. عارضةٌ تريد أن تصبح أسمن امرأةٍ في العالم بعد أن وصلت لـ320 كغ

تم النشر: تم التحديث:
D
social media

رغم أن وزنها يبلغ حالياً 320 كيلوغراماً إلا أن هذه المرأة تود المواصلة في زيادة الوزن حتى لا تقوى على الحراك مطلقاً.

مونيكا رايلي، تعمل عارضة، وتريد أن يزيد وزنها حتى تصبح أسمن امرأة في العالم بوزن 450 كيلوغراماً.

رصد قصتها موقع مترو البريطاني الإخباري الذي لا ينصح أحداً من قرائه بمنافسة رقم هذه المرأة القياسي.

أما سيد رايلي فهو صديقها الذي يقضي ليله نهاره يطبخ لها ويطعمها عبر أنبوب في منزلهما الكائن بفورت وورث في تكساس.

تقول مونيكا "خطتي هي الوصول إلى وزن 450 كيلوغراماً حتى لا أقوى على الحراك، سأشعر حينها كالملكة لأن سيد سوف يكون رهن إشارتي وخدمتي، وهو متحمس جداً لذلك.


خيال جنسي


وتضيف "الموضوع خيال جنسي بالنسبة إلينا وكثيراً ما نتحدث عنه أساساً هو يساعدني حالياً على النهوض من الأريكة ومن السرير. إن تمددت بعد عشاء ضخم فعليه مساعدتي كي أستدير وأتقلب لأن كرشي يكون ممتلئاً جداً فيمنعني من التقلب. الأمر مثير جداً لكلينا."

تقول مونيكا "نخطط لإنجاب أطفال، ولا شيء يعيقني عن تربية أطفالي من غرفة نومي. سنأتي بمربية لمساعدتي في المنزل وكي ترافق الطفل في البيت وخارجه."

وتضيف مونيكا "ما من شيء يمنعنا من تربية طفل. يظن البعض أن هذه أنانية منا، إلا أنني واثقة من أننا سنكون أبوين جيدين."

مونيكا عانت من السمنة طوال حياتها، وقبل عامين كانت على وشك إجراء عملية جراحية لإزالة أجزاء من معدتها وأمعائها لتساعدها على التنحيف؛ إلا أنها غيرت رأيها في آخر لحظة قبل العملية وقررت أن تتقبل جسمها كما هو.

التقت مونيكا بصديقها سيد رايلي ذا الحجم المتوسط على الإنترنت قبل 4 أشهر حينما كان مقاسها 70 بالمقياس الأوروبي (38 أميركياً)، ومنذ ذلك الحين زاد وزنها 25 كيلوغراماً من نظام غذائها الذي يدخل على جسمها 8000 سعرة حرارية في كل يوم.


تشعر بالإثارة


تقول مونيكا "كلما زاد حجمي شعرت أني أجمل وأكثر إثارة. أحب كرشي الطري الضخم وأشعر بالإثارة كلما حشوت نفسي بالطعام. سيد كذلك يحب أن يطهو لي وأن يطعمني بيده، وقد حققت الكثير منذ تعرفنا على بعضنا. هو يطعمني على مدار الساعة ولا يحوجني إلى الوقوف أو النهوض كي أقوم بشيء البتة."

وتأمل مونيكا من فورت وورث بتكساس أن تصل إلى مقاس وحجم يمنعها من القيام بأي شيء بنفسها، حيث سيتولى سيد بنفسه تنظيفها وإطعامها وتغيير ثيابها فيما هي لم تتجاوز عمر الـ32 عاماً.

الانتقادات طالت الاثنين بسبب الهدف الذي ينويان تحقيقه خاصة من طرف تيري والدة مونيكا، إلا أن الاثنين عازمان على المضي في مساعيهما.

تقول مونيكا "أمي لا تتفهم الوضع أبداً وتقول أني أقتل نفسي. أتفهم قلقها ولكنها حياتي وزيادة الوزن سر سعادتي. أخاف قليلاً من أن أخسر اعتمادي على نفسي، لكني أعلم أن سيد يحب الاعتناء بي ولن يتركني أعاني."

s

أما سيد صاحب القامة التي طولها 188 سم ووزنه 100 كيلوغراماً ، فمن جهته يدافع عن نفسه ويصر على موقفه أنه بكل بساطة يساعد مونيكا على تحقيق أحلامها.

يقول سيد "ثمة مفهوم خاطئ يقول أن الإطعام وعدم القدرة على الحركة أمران قائمان على حب السيطرة على الآخر، لكن الأمر ليس كذلك. فلو طلبت مني مونيكا أن أتوقف لاحترمت قرارها وتقبلته دون أسئلة."

ويضيف "لا أرى أن العناية بمونيكا واجب منزلي بغيض أبداً، فأنا أحبها وأحب أن أخدمها، والعناية بها هي بمثابة حلم يتحقّق بالنسبة لها."


الإطعام بالقمع


ولكي يساعدها على زيادة الوزن يحضر لها سيد شراباً من الحليب المخفوق يجرعها إياه بواسطة قمع وأنبوب.

ومكونات الشراب عبارة عن 10 ألواح بسكويت Pop Tarts مع قشدة غنية ومثلجات وحليب وبودرة لزيادة الوزن، ما مجموعه 3500 سعرة حرارية.

تقول مونيكا "الإطعام عبر القمع هو ما أتطلع إليه لأني أراها تجربة جنسية جداً وأعرف أن سيد يحب ذلك أيضاً."

وتقول "لدي 20 ألف معجب على الإنترنت يحبون مشاهدة الإطعام بالقمع. حاز على إعجاب الكثيرين!"

وبغض النظر عن المخاطر الصحية التي تنطوي عليها البدانة المفرطة إلى هذا الحد المخيف فإن مونيكا وسيد ماضيان بكل طاقتهما وعزمهما على درب البدانة.

وتختم مونيكا بالقول "قد تصدمني سيارة غداً وتنتهي حياتي، لكني على الأقل إن مت بهذه الطريقة [البدانة] فسأكون عشت حياتي كما رغبتها وحققت أحلامي."


لائحة طعام مونيكا اليومية في المتوسط:


6 ألواح بسكويت

6 شطائر نقانق

زبدية كبيرة من الحبوب المحلاة بالسكر

2 خليط حليب مخفوق لزيادة الوزن

4 شطائر دجاج من مكدونالدز

4 شطائر دبل تشيز برغر

طبق بطاطا مقلية كبير

30 قطعة ناغيت دجاج

معكرونة بالجبنة

شطائر تاكو بيل

3.5 لتراً من المثلجات

هذا الموضوع مترجم عن موقع Metro البريطاني. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.