5 حيوانات "أحدها عربي" كادت أن تنقرض، لكن دولاً بينها السعودية والأردن أنقذتها

تم النشر: تم التحديث:
S
S

الأمر الأكثر شهرة عن الباندا، بصرف النظر عن أنها تمضي اليوم كله في أكل الخيزران وتمتنع عن التناسل، هو أنها مهددة بالانقراض.

ومع ذلك، أزيلت الباندا مؤخراً من قائمة الأنواع المهددة بالانقراض من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN).

تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، الإثنين 5 سبتمبر/أيلول 2016، ذكر أنه على الرغم من أن الباندا العملاقة لا تزال تعتبر مهددة، إلا أن جماعتها أصبحت أكثر صحة - ويعتقد أن عدد حيوانات الباندا البالغة يقدر بنحو 1864، ورغم أن عدد الأشبال ليس محدد، فإن إجمالي التعداد يتجاوز الألفين الآن.

يشير تقرير الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة إلى أن هذا يعد "مؤشراً إيجابياً ويؤكد أن الجهود التي تبذلها الحكومة الصينية للحفاظ على هذا النوع فعالة".

القليل من تدابير الحفاظ على هذا النوع فاقت الجهود الصينية في الكثافة والمستوى. فقد تضمن العمل زيادة عدد محميات الباندا، وحماية الغابات (مثل إعادة التشجير وحظر قطع الأشجار في مناطق معيشة الباندا) وخلق "ممرات" معزولة حتى تتمكن الباندا البرية من الاختلاط وتعزيز الجينات.

كما ساعدت أيضاً دوريات مكافحة الصيد غير المشروع وإخراج الناس من المحميات على الحفاظ على الباندا. الباندا لا تزال في خطر، لاسيما مع تآكل مساحات الخيزران بسبب التغير المناخي، لكن من الواضح أن جهود المحافظة على الأنواع تؤتي ثمارها.

إليكم بعض الحيوانات الأخرى التي كانت على شفا الانقراض:


النمر السيبيري


social media

على الرغم من أنه لا يزال من الأنواع المهددة، إلا أن النمر السيبيري، الذي يعيش في روسيا، كان قد أوشك على الانقراض في الماضي القريب. في ثلاثينات القرن العشرين، كان كل ما تبقى من هذا النوع 20-30 نمراً. حظرت روسيا صيد النمور في عام 1947، ومنذ ذلك الحين، نجحت الجهود في حماية هذا النوع وزيادة العدد، وتشمل الإجراءات الحد من صيد فرائسها (مثل الغزلان) وتدابير مكافحة الصيد غير المشروع. وفقاً لمسح أجري عام 2005، يوجد الآن ما يقدر بنحو 360 نمراً سيبيرياً (أو أكثر)، فانتقل النمر السيبيري من قائمة الأنواع "على وشك الانقراض" إلى قائمة الأنواع "المهددة بالانقراض" في عام 2007. ولكن الصيد غير المشروع والتنوع الجيني المنخفض لا يزالان يشكلان خطراً.


المها العربية


social media

في عام 1972، قتلت آخر المها العربية البرية، وهي ظباء كبيرة كانت تعيش في شبه الجزيرة العربية. على مدى عقود، تعرضت المها للمطاردة حتى أوشكت على الانقراض حتى أنها اختفت بالفعل من بعض المناطق. في عام 1982 في عمان، تم إطلاق المها العربية إلى البرية بعد برنامج تربية في الأسر باستخدام حيوانات كانت قد أسرت في وقت سابق، أغلبها من المجموعات الملكية. في السنوات الأخيرة، أطلق سراح عدد أكبر في المملكة العربية السعودية والإمارات وإسرائيل والأردن. مع زيادة أعدادها إلى نحو 1000، خفض الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة من خطر انقراض المها العربية إلى مستوى أدنى في عام 2011.


وحيد القرن الهندي


social media

وحيد القرن الهندي، الذي انقرض تماماً في بنغلاديش وبوتان، كان في ما مضى ينتشر في جميع أنحاء شمال شبه القارة الهندية. في أوائل القرن العشرين، أوصل الصيادين ومزارعي الشاي وحيد القرن إلى شفا الانقراض، وفي عام 1975، لم يتبق منها سوى 600. أدت قوانين الصيد، وحماية المَواطن وتدابير مكافحة الصيد غير المشروع إلى تكاثر العدد حتى وصل إلى ما يزيد على 3000. بعد عقود من تصنيفه "مهدد بالانقراض"، خفض الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة من درجة تعرض وحيد القرن الهندي إلى خطر الانقراض إلى "غير محصن" في 2008.


طائر نوء تشاتام


social media

بعد أن كان نوء تشاتام يصنف "على وشك الانقراض"، ثم "مهدد بالانقراض"، خُفضت درجة تعرضه للانقراض في عام 2015 إلى "غير محصن"، وذلك بفضل الجهود المكثفة للحفاظ عليه. لا يتكاثر هذا النوع من الطيور البحرية إلا في جزر تشاتام، التي تقع على بعد 400 ميل قبالة سواحل نيوزيلندا. بين عامي 2002 و2006، أخذت 200 من فراخها إلى موقع خالٍ من الحيوانات المفترسة على إحدى الجزر، فتكاثر بعضها بنجاح. بعد ذلك، نُقل 200 آخرون إلى الجزيرة الرئيسية تشاتام. كما تمت حماية جحورها أيضاً من الطيور البحرية الأخرى.


الوشق الأيبيري


social media

رغم أنه لا يزال نادر جداً - التقديرات تشير إلى أن أعداد الوشق الأيبيري في البرية نحو 400 – إلا أنه يحقق تقدماً ويصنفه الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة الآن على أنه "مهدد بالانقراض"، بعد أن كان تصنيفه "على وشك الانقراض”. في أوائل الألفية، كان العدد يقدر بحوالي 50 فقط في جنوب اسبانيا. وهو يتغذى أساساً على الأرانب البرية، لذلك ركزت جهود المحافظة على الوشق على زيادة تكاثر الأرانب، كما تم إطلاق الوشق المولود في الأسر في مناطق أخرى في اسبانيا والبرتغال. الآن، تعتبر السيارات أحد التهديدات الرئيسية – فقد تسببت في مقتل 22 وشقاً في عام 2014.

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.