بسبب قصيدة لدرويش.. سعودي يغير نشاطه على "سناب شات" من الساخر إلى المبادرات الإنسانية

تم النشر: تم التحديث:
SHABSWDY
social media

كثيراً ما يتطلب التغيير زمناً طويلًا ليحدث، لكنه قد يقع أيضاً بين يوم وليلة أو في فترة أقل من ذلك، مثلما حدث مع الشاب السعودي الشهير عز بن فهد، الذي غير نشاطه الذي اشتهر به في تقديم فيديوهات كوميدية ساخرة على شبكات التواصل الاجتماعي إلى تقديم المبادرات الإنسانية المجتمعية.

إذ قرّر الشاب السعودي عز بن فهد، أن يجعل من شهرته وسيلةً لطرح محتوى هادف يقدمه لمتابعيه؛ وذلك من خلال إطلاق مبادرة "فكّر بغيرك" عبر سناب شات وإنستغرام للإحساس بمعاناة الآخرين ولتضامن مع فئات مهمّشة في المجتمع.


لقصيدة درويش الفضل!


كان عز ذو الـ26 عاماً خريج إدارة أعمال، قد بدأ منذ أكثر من سنتين في نشر مقاطع تمثيلية ساخرة على حسابه على إنستغرام، ينتقد فيها المظاهر والمشاكل الاجتماعية بشكل كوميدي، ولاقت المقاطع نجاحاً كبيراً وتفاعلاً من قبل متابعيه، كان لها الفضل في شهرته الواسعة بين الشباب السعودي.

وقد جاءت فكرة استخدام الشبكات الاجتماعية في خدمات إنسانية، يقول عز لـ"هافينغتون بوست عربي"، إنه عند سماعه لقصيدة محمود درويش "فكِّر بغيرك" أثرت فيه للدرجة التي جعلته يقرر استخدام سناب شات في تجسيد مقاطع تستهدف فئات مهمشة في المجتمع، وتواجه ظروفاً اجتماعية صعبة لتسليط الضوء على ظروفها.



وفي بداية تنفيذه تلك المبادرة، تخوّف الشاب السعودي من رفض متابعيه للفكرة بعد اعتيادهم على تمثيله للمقاطع الساخرة، لكن خوفه لم يمنعه من تجسيد شخصية الكفيف في فيديوهاته، ليتفاجئ بتفاعل كبير من متابعيه.


المواقف الأصعب


وبالطبع كل تغيير لا بد أن يمر ببعض المواقف الصعبة، وعن هذا الصدد أشار عز، إلى أن أصعب موقف مرّ به أثناء تصويره لشخصية الكفيف كان أثناء ذهابه لشراء العصا التي يستخدمها الكفيف، حيث انتابه شعور غريب لم يكن يتوقعه وأحس بمدى معاناة تلك الفئة المهمشة الحقوق.

كما أوضح الشاب السعودي في حديثه مع موقع "هافينغتون بوست عربي" أنه لم يكن يتوقع هذا التفاعل والاهتمام الكبيرين لمبادرته.

النجاح الذي لقته شخصية الكفيف أوحى لعز بتجسيد دور الراعي، والهدف من ذلك بحسب ما أفاده عز لـ”هافينغتون بوست عربي” كان إظهار السعادة التي تكمن في البساطة، كحالة الراعي.


الإنسانية أطاحت بالسخرية الكوميدية


الكفيف والراعي كانت البداية في مبادرة عز، إذ أنه ينوي أن يتابع مبادرته التي يحاول من خلالها أن يوضح للآخرين أنه لا يوجد شخص أقل من الآخر، وأن لكل شخص له ظروفه في الحياة يتعايش معها، وختم حديثه مشيراً إلى أنه بصدد تجسيد شخصيات أخرى منها الفقير والعامل البسيط.

هذا ويسعى الشاب السعودي إلى الاستفادة من البرامج والشبكات الاجتماعية لغرس أفكار وقيم هادفة سواء كانت بأسلوب كوميدي أو تراجيدي.

فيما يرى عز أن الشباب السعودي لديه ذلك الحس الاجتماعي ويمكنه أن يحقق الكثير من النجاحات وإطلاق العديد من المبادرات الاجتماعية الهادفة.

ويستدل عز على ذلك بالنجاح الذي لاقته المبادرة من قبل الشباب الذين أنشأوا هاشتاغ لدعم مبادرته، وذلك تحت عنوان #فكر_بغيرك_مع_عز.