العراق في أول القائمة والسودان ضمن أقلّها.. خريطة لأكثر دول العالم عاطفية

تم النشر: تم التحديث:
EMOTIONAL COUNTRIES
independent

رغم أنه من الصعب إطلاق حكم عام على شعب باتسام كل أفراده بذات الصفة، نتيجة لوجود كثير من الفروق الفردية في كل المجتمعات على السواء، إلا أن هناك بعض الصفات التي يُمكن أن نقول عنها أنها توجد بهذا المجتمع أكثر من غيره، ومن تلك الأمور مدى الانفعالية من القلق والحزن والتوتر والعاطفية.

هذا وقد أجرت وكالة جالوب استفتاءاً واسعاً في عدد من الدول عن مدى الانفعالات التي يمرون بها يومياً، ووفقًا للاستفتاء الذي نشرته صحيفة The Independent البريطانية، جاءت مدن شمال أميركا وجنوبها ضمن أكثر مدن العالم انفعالية.

إذ يتكون الاستفتاء من مجموعة أسئلة من ضمنها أسئلة: "هل ابتسمت أو ضحكت كثيراً أمس؟"، و"هل شعرت بـ (القلق/الحزن/التوتر) كثيراً أمس؟"، وذلك في إطار محاولة الوكالة تحديد أكثر الدول انفعالية وأقلها.

حيث كان أحد المؤشرات المبتكرة عن الاستفتاء هو مؤشّر يقيس عدد الناس في كل دولة يجيبون بالإيجاب على كل الأسئلة وهو ما يعرض مدىً واسعاً من الانفعالات.



emotional countries

وبحسب الاستفتاء فقد أظهرت بوليفيا والسلفادور أكبر عدد من الناس ممن أجابوا بالإيجاب بنسبة (59 بالمائة) بينما كانت بنغلاديش من أقل الدول بنسبة (37 بالمائة).

فيما جاء بعد بوليفيا في قائمة أكثر الدول انفعاليةً السلفادور، ثم الإكوادور في المرتبة الثالثة، وبعدها الفلبين، وفي المرتبة الخامسة جاءت نيكاراغوا، وبعدها جواتيمالا.



emotional countries

وكانت العراق الدولة العربية الوحيدة التي تظهر في التصنيف، حيث جاءت في المرتبة السابعة بنسبة 58 بالمائة، وتلاها في التصنيف كامبوديا ثم كولومبيا.

أما بالنسبة للدول الأقل عاطفية فقد احتلت بنجلاديش مركز أقل الدول انفعالية، يليها منغوليا، ثم أذربيجان، وبعدها في الترتيب جورجيا، وبيلارس.



emotional countries

بينما جاءت السودان في المرتبة الخامسة في تصويت الدول الأقل انفعالية وعاطفية، وبعدها ليتوانيا وروسيا وأوكرانيا، وميانمار، وكازاخستان، ثم البوسنة والهرسك، ثم مولدوفا، وكوسوفو.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.