أضحيات عملاقة وقفّاز معدني.. شاهد كيف يستعد الأتراك لعيد الأضحى

تم النشر: تم التحديث:
ADHYH
سوشيال

كغيرهم من المسلمين حول العالم لا يختلف الأتراك كثيراً في تحضيراتهم لاستقبال عيد الأضحى، إلا أنهم أبوا في هذا العام إلا أن يضيفوا بصمتهم الخاصة من خلال بعض المواقف التي مزجت بين الطرافة والغرابة نرصدها لكم من خلال هذا التقرير:


ضحِّ دون أن تجرح نفسك


في ولاية بورصا شمالي تركيا، قرر صانع السكاكين عزيز شان وضع حد للحوادث الناجمة عن استخدام الأدوات الحادة عند ذبح الأضاحي، حيث ابتكر قفازات صلبة صنعها من المعدن لتحمي الأيدي عند الذبح والتقطيع.

qfaz

يقول شان إن ابتكاره جاء بعد أن تزايد عدد الحوادث الناجمة عن استخدام الأدوات الحادة في السنوات الأخيرة، مضيفاً أن عيد الأضحى يشكّل مناسبة جميلة لطرح ابتكاره مشيراً إلى أن سعر ابتكاره يتراوح بين 250 إلى 400 ليرة تركية وهو ما يعادل نحو 100 دولار.


أضحيات عملاقة


عرض أحد التجار الأتراك في أحد أسواق الأضاحي المنتشرة بتركيا حالياً، عجلاً يدعى "أصلان" أي الأسد، يبلغ وزنه طناً وخمسين كيلو، ما جعله الأكبر في السوق على الإطلاق، ليبلغ سعره 15.500 ليرة تركية (ما يعادل 5 آلاف دولار أميركي). أما فيما يتعلق بالخرفان فقد بيع خروف يبلغ وزنه 110 كيلو، بمبلغ 1.550 ليرة أي ما يعادل 500 دولار.

الجدير بالذكر أن أسواق بيع اللحوم تسجل نسباً قياسية خلال الفترة القليلة التي تسبق الأعياد في تركيا، رغم ارتفاع أسعار اللحوم بشكل عام في تركيا.


شجار عائلي ورسوم ساخرة


المفارقات ليست دائماً طريفة، ففي حادثة مؤسفة وقع شجار مسلح بين عائلتين في سوق مخصص لبيع الأضاحي في مدينة إزمير التركية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة العديد، بعد أن اختلفت العائلتان أثناء التحضير لبدء بيع الأضاحي في السوق المكتظ.

من جانب آخر عبر الأتراك عن سعادتهم لاستقبال عيد الأضحى من خلال مجموعة من الرسومات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، كان من أطرفها صورة لشاة تهدد من يفكر في ذبحها.

mzh


الكافورما


"الكافورما" هي الأكلة الشعبية الأكثر شهرة خلال أيام عيد الأضحى في تركيا. وتتكون الكافورما من قطع صغيرة من اللحوم المفرومة توضع بعد طبخها على أطباق من الأرز والبرغل مع المقبلات، حيث تجتمع العائلات التركية على موائد الطعام في العيد كما هو الحال في العالم العربي.


الفتاوى تتصدّر


ونظراً للخصوصية الدينية لهذه المناسبة، تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا خلال الأيام الماضية، العديد من الأسئلة حول أحكام الأضحية، كان أبرزها "هل يمكن شراء الأضحية بالتقسيط عبر البنوك؟، الأمر الذي دفع دائرة الأوقاف الدينية التركية للتجاوب مع هذه الاستفسارات.

السيد يونس يافوز رئيس منظمة أبحاث القرآن بتركيا، أكد أن الأضحية لمن استطاع دفع ثمنها، مشيراً إلى أن عدم ذبحها أفضل من شرائها بطريقة التقسيط والدين.

يُشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أوكل جمعية الهلال الاحمر التركي بذبح الأضاحي التي يعتزم نحرها في مناطق مختلفة من أنحاء العالم أبرزها بعض المدن السورية، ومدن مختلفة في الأراضي الفلسطينية.