عقارب وعناكب ميتة توزَّع مجاناً للأطفال.. عرضٌ قدّمته مجلة لقرّائها، لم قامت بذلك وما ردّة فعل الجمهور؟

تم النشر: تم التحديث:
HSHRAT
حشرات على الأغلفة | social media

مجلّة تهدف إلى غرس حبّ الطبيعة في نفوس الشباب، وضعت نفسها في موقفٍ حرج مع حثّها على قتل عشرات الآلاف من الحشرات الغريبة، كوسيلةٍ للتسويق لنفسها.

وانتقد محبّو الحشرات كذلك متحف "التاريخ الطبيعي"، لمساندته للقتل الجماعي لها في الحملة التي شُنّت على غلاف مجلّة "الحياة الحقيقية للحشرات".

وتمّ التخطيط لـ60 غلافاً مختلفاً للمجلة، بيع كلّ غلاف وعليه نوع مختلف من الحشرات، بما في ذلك الدبابير والخنافس والعقارب والعناكب. ومن المتوقّع بيع الآلاف من النسخ لكل غلاف.

ghlafhshrat


انتقادات


قال روس بابير وهو متخصص في علم الحشرات يظهر بانتظام على شاشة التلفاز، "هذه وسيلة للتحايل على الناس، لشراء المجلّة". وانتقد فكرة أن تكون الحشرات تماماً مثل الطوابع التي يمكن جمعها.

وانتقدت الجمعية الخيرية للحفاظ على الحشرات في بريطانيا، متحف التاريخ الطبيعي لتأييده للمجلة. وقال المتحدث باسمها، "لا ينبغي أن يكون المتحف مؤيّداً لعملية توزيع عشرات الآلاف من الحشرات الميّتة". وبينما أقرّ بأنّ العلماء يقتلون عدداً صغيراً من الحشرات لدراستها، قال بأنّه لا يمكن تبرير قتل هذا العدد من الحشرات، من أجل التسويق لمجلة، وتحقيق مكاسب مالية.

وبدأت المجلة تحت شعار ناشيونال جيوغرافيك، بنشر الإعلانات على القنوات التلفزيونية للأطفال. ويُظهر الإعلان عقرباً مغطاة بالبلاستيك الشفاف على غلاف المجلة. ويظهر الإعلان كذلك على محلّات لعب الأطفال ومحلّات بيع الصحف بسعر يقارب 5.99 دولارات لكل غلاف.


تأييد رغم الانتقادات


وعلى الرغم من الانتقادات، أقرّ خبراء في متحف التاريخ الطبيعي بتأييدهم المجلة، مبرّرين الأمر بأنّ له "فوائد تعليمية".

وقال ماكس باركلي الذي يدير مجموعة الخنافس في المتحف، في دفاعه عن المجلة، "تعلّمتُ من الخبرة والتجربة اليومية، قوّة مجموعات التاريخ الطبيعي في بثّ الإلهام والسحر".

وأضاف "ستكون المجموعة التي تقدّمها هذه المجلة، في يد شابٍّ محبٍّ للاستطلاع، بمثابة أداةٍ تعليمية قيّمة، ومن المرجّح أن تولّد لديه انتباهاً جادّاً".

وقال إنّ جمع الحشرات لم يكن أسوأ من (شراء حزمة من الجمبري المجمّد)، والذي يندرج أيضاً تحت بند اللّافقاريات مثل الحشرات.

كما أظهرت جمعية (حياة الحشرات) مخاوف بشأن الأماكن التي تُجمع منها الحشرات.

mjmwtalhshrat


لا داعي للقلق


يصرّ متحف التاريخ الطبيعي على أنّ الحشرات تُربّى في الصين، وتُقتل بالغاز لتجنّب أي معاناة عند قتلها. ولكن مات شارديو، الرئيس التنفيذي لجمعية حياة الحشرات، يشكّك في كون الحشرات تُجلب من البريّة، الأمر الذي يمكن أن يضرّ بالبيئة المحلية.

وقال شارديو، "هناك بعض الحشرات غير مناسبة لحياة المزرعة بسبب الطريقة التي تكون عليها دورة حياتها. فخنفساء الأيل مثلاً، تعيش كيرقات لمدة سبع سنوات، ثمّ تعيش كشخصٍ بالغ لسبعة أسابيع فقط".

وأضاف "من الذي سيقيم في المزرعة سبع سنوات، ليحصل على كميّة من الخنافس التي سيستخدمها؟ كما أنّنا نعلم أنّ صيد الحشرات يجري بطريقة صناعية في الصين".

وقال المتحدث باسم متحف التاريخ الطبيعي، أنّ تأييد المتحف لمجلة الحياة الحقيقية للحشرات، كان بسبب أنّ الحشرات المحفوظة ليست من الأنواع المهددة بالانقراض، وأنّها تولد وتُربّى وتُحصد باستمرار.

فيما قال المتحدث باسم ناشري المجلات، "جميع الفصائل في هذه المجموعة تأتي من المزارع المتخصصة، التي بُنيت لهذا الغرض، ولن نصدق أنّ أيّاً منها يُؤخذ من البيئة الطبيعية".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.