أحدهم ابتلعه آناكوندا والآخر قفز من الفضاء.. مغامرات مثيرة كادت تتحول إلى كوارث

تم النشر: تم التحديث:
1
other

تخيل نفسك في جوف أفعى آناكوندا العملاقة السامة، أو أنك تهوي من الفضاء بسرعة الضوء!

هذا ليس خيالاً، فالمغامرة والمخاطرة أحياناً تكون هواية لدى بعض الناس الذين يسأمون الحياة الروتينية، ويتطلعون دوماً إلى تجربة كل ما هو جديد.

فيما يلي نستعرض تجارب أشخاصٍ غامروا بحياتهم، وكاد بعضهم أن يفقدها، ليس من أجل المتعة فحسب، بل من أجل الشهرة أيضاً:


بولي روزالي والأفعى


قام هذا المخاطر بمغامرة عجيبة، فقد قرر السماح لأفعى آناكوندا المعروفة بسميتها وخطورتها الشديدة بالتهامه. ليس هذا فحسب، بل قام بالاتفاق مع قناة "ديسكفري" على القيام بتغطية الحدث، وتصويره بعد القيام بتتبع الأفعى.

كان روزالي على وشك أن يلقى حتفه لولا أن تم إنقاذه في اللحظة الأخيرة، بعد أن كسر ذراعه أثناء محاولة التهامه وفشلت المحاولة المجنونة.






المطب الصناعي البشري


كان الظهور الأول لتامي أون لاعب كمال أجسام من مدينة برمنغهام البريطانية، في البرنامج التلفزيوني Super Human.

في العام 2009، مر فوق بطنه 9 عربات تزن ما بين 3000 إلى 4000 كيلوغرام، ولا شك أنه حقق رقماً قياسياً في موسوعة غينيس العالمية كما لقّب نفسه بالمطب البشري.

ويعتقد الأطباء أن هذا يرجع الفضل فيه لكبر حجم عضلات بطنه التي تقوم بدور الوسادة لكن باقي الجسم لا يمتلك تلك القدرة، وبالتالي فهو يتظاهر بالقوة والدليل على ذلك أنه عند مرور آخر شاحنة فقد كسر أضلعه وظهره، وبسبب أخطاء حدثت في العرض فقد عانى من إصابات وجروح.


ريد بول سقط من الفضاء


في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2012، قام فليكس بومغرتنر، بمهمة استغرقت 5 سنوات من التدريب والتحضير، لنفهم بصورة أكبر كيف تتأقلم أجسامنا بالقرب من الفضاء.

وقام بذلك من خلال قفزة من الغلاف الجوي حيث بلغت سرعة فليكس تقريباً 1300 كيلومتر في الساعة أثناء هبوطه، وبالتالي كان أول رجل يخترق سرعة الصوت في سقوط حر.

حطم فتى ريد بول في ذلك اليوم رقمين قياسيين: الأول كأعلى مكان للقفز الحر، والثاني كأعلى ارتفاع حلق فيه رجل ببالون.






المشي على حبل بين منطادين


في يوليو/تموز 2013، عبر اسكاير ويبوليكاسومي عموداً من الحديد الصلب بعرض 5 سم وبطول 18 متراً بين منطادين معلقين على ارتفاع 33 متراً فوق غابة، وبذلك قام بتحطيم رقم قياسي جديد خلال 38 ثانية كأسرع عبور بين منطادين.

ولهذا البطل أرقام قياسية أخرى، وكلها تتعلق بالمشي على الحبال فوق المرتفعات.


الانزلاق من بناية روتدام


من المعروف أن جاكي شان أشهر المخاطرين في تاريخ السينما، وذلك لأنه يقوم بنفسه بالأعمال الخطرة، الأمر الذي تسبب في جروح خطرة له خلال مشواره الفني.

أحد أخطر المغامرات استغرقت أسبوعين؛ لأنها احتاجت إلى أن يسيطر جاكي شان على أعصابه، لأن أي خطأ قد ينهي حياته في أي لحظة.

هذه المغامرة كانت عبارة عن القفز من بناية ويلمسفرف المكونة من 21 طابقاً في إحدى مشاهد فيلم Who I am.، كما تعرض جاكي شان لكسور أصابت عظم الجبهة خلال تصوير فيلم Drunken master.

وتعرض جاكي شان أيضاً لإصابة في الرقبة، بعد سقوطه من ارتفاع 25 متراً من برج الساعة في فيلم Project A.






السير على حبل فوق شلالات نياغرا


قرر نيك واليندا السير على حبل معلق فوق شلالات نياغرا، وهي إحدى أعلى شلالات العالم ارتفاعاً، وقد نجحت في مغامرته ليصبح الانسان الأول الذي يعبر شلالات نياغرا على حبل.

وسار واليندا على حبل بلا أي حماية أو شبكة أمان أسفله، بين جبلين فوق الأخدود العظيم في الولايات المتحدة على ارتفاع 1500 قدم، ما يجعل حفظ التوازن شيئاً في غاية الصعوبة، ولا يمكن أن نقول إلا أنه وضع حياته حرفياً على المحك.






تسلق برج خليفة


هذا المتسلق المحترف قام بتسلق أول بناية له وكانت ذات 8 طوابق عندما كان عمره 12 عاماً، وقام بفعل ذلك مضطراً لأن باب شقته كان قد أغلق وهو خارجها.

وقد تسلق رجل المغامرات الفرنسي الآن روبير ما يزيد على 100 مبنى من أطول المباني في العالم، وقد نجح هذا الرجل العنكبوت في تسلق برج خليفة في دبي الذي يعد أعلى مبنى في العالم وسط الآلاف الجماهير، وفعل هذا كله في 6 ساعات فقط.

يذكر أنه تم اتخاذ تدابير الأمان والسلامة بالكامل في حالة السقوط.






المشي على أجنحة الطائرات


تقوم شقيقتان من بريطانيا وهما اميلي وستيلا غيلدنغ بأعمال مثيرة للغاية، إذ تؤديان أعمالاً بهلوانية على أجنحة طائرات تحلق في الجو على ارتفاعات كبير في استعراضات مبهرة.

وقد أمتعت الشقيقتان الحشود في معرض دبي في العام 2015 وذلك عندما قامتا بعرض يفوق الخيال على أجنحة الطائرات المعلقة في الجو.