بنغلادش تعدم أحد أبرز قادة الجماعة الإسلامية في البلاد

تم النشر: تم التحديث:
BANGLADESH
social

نفّذت سلطات بنغلادش، السبت 3 سبتمبر/أيلول 2016، حكم الإعدام شنقاً بمير قاسم علي، أحد أبرز قادة حزب الجماعة الإسلامية، بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب، بحسب ما أعلن وزير القانون والعدل أنس الحق.

ونفّذ الحكم بعلي، رجل الأعمال الغني والداعم المالي لأحد أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد، بعدما دانته محكمة جرائم الحرب المثيرة للجدل والمتخصصة في الجرائم التي ارتكبت خلال حرب الاستقلال عن باكستان في 1971.

ونفّذ حكم الإعدام في سجن كاشيمبور المشدد الحراسة في غازيبور على بعد حوالي 40 كلم شمال دكا، وسط تشديد الإجراءات الأمنية خارج السجن وفي العاصمة.

وصرَّح الحق لوكالة فرانس برس "نفّذ الحكم عند الساعة 22,35 (16,35 ت غ).

وأعدم ستة من زعماء المعارضة بتهمة ارتكاب جرائم حرب بعدما أنشأت حكومة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد محكمة جرائم حرب محلية في 2010.