بنكيران: على الغرب أن يعلم أن الشعوب الأفريقية لم تعد تقبل الاستغلال

تم النشر: تم التحديث:
1
ANADOLY

قال عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية إن "على الغرب أن يعلم أن الشعوب الأفريقية لم تعد تقبل أن تستغل، داعياً "الأفارقة إلى تجاوز مخلفات الاستعمار والاستقلال الشكلي خلال المرحلة الانتقالية التي تمر بها القارة".

جاء ذلك في كلمة له، السبت 3 سبتمبر/أيلول 2016، في افتتاح الاجتماع السابع للجنة الدائمة لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية، المنعقد بالعاصمة الرباط، بمشاركة ممثلين عن أحزاب سياسية من السودان والسنغال وكينيا وإثيوبيا، والنيجر والمغرب.

ودعا بنكيران الدول الأفريقية إلى "تجاوز مخلفات مرحلة الاستعمار التي تميزت بنهب الخيرات وإذلال الإنسان الأفريقي"، كما دعا إلى تجاوز ما سماه "مرحلة الاستغلال التي عرفت استقلالاً شكلياً في بعض الأحيان للدول الأفريقية مع استمرار الهيمنة والغطرسة الغربية على الدول الأفريقية والتعامل مع نخب فاسدة سمحت للأقوياء بأن يستغلوا الخيرات وفي نفس الوقت قمعت الشعوب وحرمتها من أن تحدث النهضة والتقدم المشروع الذي تستحقه".

وأضاف أن "أفريقيا تمر من مرحلة انتقالية، لا بد لها فيها من أن تختار الصحيح، طريق الاستقلال الحقيقي والديمقراطية والنهضة".

وتابع: "يجب على الغرب أن يعلم أن شعوبنا لم تعد تقبل أن تكون سريراً لمستغليها، الذين يأتون لاستغلال ثرواتها وخيراتها، ويخلفون الفقر والأزمات السياسية".

ودعا الدول الأفريقية إلى أن يكونوا شركاء حقيقيين، معتبراً أن "هذه الشراكة تضمن للأفارقة أن يكونوا أقوى في مواجهة الآخر ومفاوضته من موقع قوة".

بدوره دعا نافع علي نافع، الأمين العام لمجلس الأحزاب السياسية الأفريقية إلى "تعزيز العمل الأفريقي المشترك من أجل صيانة وحدة دولها وتحقيق حياة كريمة للشعوب الأفريقية وتجاوز العقبات التي تعترض مسيرة دولها رغم أنها تمتلك الموارد المادية والبشرية من أجل الانطلاق والازدهار".

وتأسس مجلس الأحزاب السياسية الأفريقية في أبريل/نيسان 2013، بالخرطوم، ويتخذ من العاصمة السودانية مقراً له، ويضم حالياً 60 حزباً من أكثر من 30 بلداً أفريقياً.

ويعتبر المجلس آلية للتنسيق والتعاون بين الأحزاب الأفريقية، ويهدف إلى "تعزيز ثقافة السلام وفض النزاعات بالطرق السلمية، ومحاربة الفقر، ودعم مسيرة الديمقراطية والحكم الرشيد".