رجل قتل ابنته وصبيٌّ ذبح جدّته.. قائمة بجرائم ألعاب الفيديو لو قرأتها قد تتوقَّف عن لعبها

تم النشر: تم التحديث:
VIDEO GAMES GUN
Jessica Rinaldi / Reuters

يميل معظم عشاق ألعاب الفيديو إلى أن يكونوا في وضعية المخالف للقانون داخل هذا العالم الافتراضي، ويسعون بشكل مستمر وبشغف لإثارة الفوضى والدمار و قتل الناس دون حساب داخل هذا العالم.

ومع تضخم عالم الفيديو غيم وظهور أجيال جديدة من الألعاب، بدأت موجة جديدة من الجرائم الخطيرة تنتشر، فضلاً عن تضييع الوقت ودمار الصحة بسبب وهم هذا العالم الافتراضي.

إليك قائمة بأخطر الجرائم والحوادث التي ارتبطت بألعاب الفيديو:


فتى يقتل والديه


فى عام 2005 قام دانيل باتريك فتى فى السادسة عشرة من عمره، بإطلاق النار على والديه وقتلهما بسبب خلاف نشب بينهم على لعبة "Halo 3"، فقرروا أنه سيحرم منها، لذلك أخفوها داخل الخزينة.

ولكن دانيل بالمصادفة عثر على مفاتيح الخزينة، ليجد لعبته داخلها وبجوارها مسدس، فأخذ اللعبة والمسدس وخرج إلى والديه وطلب منهما إغلاق عيونهم، ثم أطلق عليهما النار.

توفت والدته على الفور وأصيب والده، وحكم على الفتى بـ25 عاماً من السجن.



halo3


قتل "الجدة" بسبب الألعاب


"جيفين ألين برينس" البالغ من العمر 15 عاماً، قتل جدته (والدة أمه) عام 2011، بعد أن أخبرته بضرور التوقف عن اللعب، لذلك قام بطعن جدته ذات الـ 77 عاماً بسيف الساموراي وكذلك قام بجرح جدته الأخرى (والدة أبيه) بعدما ذهبت إلى حجرتها مسرعة لتستنجد بالشرطة، كما قام الفتى بمطاردة جاريه اللذين تمكن أحدهما من الهرب والآخر تمكن من الوصول للشرطة قبل أن يقبض على "جيفين".

كما قام شاب من الفلبين و يبلغ من العمر 17 عاماً، بقتل جدته التي تبلغ من العمر 68 عاماً، عندما صادفته في أحد المقاهي وهو يلعب فأرجعته إلى المنزل، فلم يقبل الشاب توقيفه عن اللعب، فأخذ عصا من الحديد وضرب جدته على رأسها حتى الموت.


انتحار صبي


في سنة 2004 كان هناك صبي صيني يريد أن ينضم إلى أبطال لعبة World of warcraft، وبالفعل ترك رسالة بهذه الأمنية ثم لعب الصبي اللعبة لمدة 36 ساعة متواصلة ثم رمى بنفسه من أعلى مبنى وانتحر.

وقام والدا الصبي برفع دعوى قضائية ضد صنّاع اللعبة ليحصلوا على تعويض قُدر بــ 12 ألفاً و 500 دولار أميركي.


إهمال الوالدين


توفت طفلة صغيرة تبلغ من العمر 3 سنوات في كوريا الجنوبية بعد أن نسيها والداها وتركاها دون مراقبة أو عناية بسبب إدمانهما لألعاب الفيديو على الإنترنت.

وفي هذا اليوم بالذات كان الوالدان يشاركان في دورة لألعاب الفيديو في أحد مقاهي النت.


الموت البطيء


توفي شاب إنجليزي يبلغ من العمر 20 عاماً بعد إصابته بجلطة تكونت في قدمه وانتشرت في جسمه ووصلت لرئته فمات على الفور، وذلك بسبب استغراقه في لعبة "Halo" لمدة 12 ساعة.


اللعب لساعات طويلة


توفي شاب تايواني بعد أن استمر في اللعب مدة 40 ساعة متواصلة، إذ كان مدمناً للعبة "Dialbo". وانتبه صاحب المقهى إلى أن الشاب نام في مكانه فذهب ليوقظه فقام الشاب وتحرك ولكنه سرعان ما سقط على الأرض وتم نقله للمستشفى، وتوفي هناك بسبب تخثر الدم في قدميه بسبب جلوسه الطويل أمام اللعبة.

رجل يقتل ابنته


كان تيلون سبيلمان يلعب اللعبة الشهيرة "Ghost Recon" في البيت، فدخلت ابنته البالغة 17 عاماً للغرفة التي كان يلعب فيها، وعرقلتها أسلاك الجهاز فسقطت على الجهاز وتحطم، فشعر الأب بالغضب الشديد وضربها بشكل وحشي حتى ماتت.