هل تنهي طوكيو وموسكو قطيعة منذ الحرب العالمية الثانية؟.. روسيا لازالت تحتل 4 جزر يابانية

تم النشر: تم التحديث:
RWSYA
ALEXEI DRUZHININ via Getty Images

دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي، السبت 3 سبتمبر/أيلول 2016، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غداة لقاء عقد بينهما في روسيا الى "وضع حد" للتوتر المستمر بين البلدين منذ الحرب العالمية الثانية و"بدء حقبة جديدة" في العلاقات.

وقال ابي خلال منتدى الشرق الاقتصادي في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي: "إن عدم توقيع اليابان وروسيا، الدولتين الجارتين اللتين تملكان إمكانات غير محدودة، اتفاق سلام حتى الآن وضع لا يمكن أن يوصف سوى بأنه غير طبيعي".

وتابع: "دعنا نضع حداً لهذا الوضع غير الطبيعي الذي استمر 70 عاماً ونبدأ معاً ببناء حقبة جديدة في العلاقات الروسية اليابانية تستمر للسنوات السبعين المقبلة".

واتفق بوتين وابي خلال لقائهما الجمعة على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين اللذين يدور نزاع بينهما منذ عقود حول جزر الكوريل.

ويتعلق الخلاف بين روسيا واليابان بأربع جزر من أرخبيل الكوريل احتلها الاتحاد السوفييتي في نهاية الحرب العالمية الثانية وتطالب بها اليابان، ما حال دون توقيع البلدين اتفاق سلام منذ نهاية الحرب.

وتتعثر المفاوضات حول هذه الجزر البركانية الأربع التي تسميها اليابان أرض الشمال، منذ أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس/آذار 2014، في خطوة نددت بها طوكيو انسجاماً مع موقف الغرب.