"الترحيل الترحيل".. هكذا طالبت ميركل بالتعامل مع طالبي اللجوء غير المؤهلين

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
Bloomberg via Getty Images

قال أعضاء من البرلمان الألماني، أن المستشارة أنغيلا ميركل، تريد أن تسارع السلطات بترحيل الأجانب الذين رفُضت طلبات لجوئهم، وذلك لتهدئة المخاوف العامة المتنامية بشأن زيادة أعداد المهاجرين في خطوة تمثل تغيراً حاداً في موقف ميركل.

وأبلغت ميركل التي تواجه انتقادات من المواطنين، ومن داخل حزبها المحافظ، للسماح لزهاء مليون مهاجر ولاجئ بدخول البلاد العام الماضي، نواب حزبها، بأن كثيراً من الأجانب لا يزالون موجودين في البلاد حتى بعد رفض طلبات لجوئهم.

ونقلت مصادر لرويترز عن ميركل قولها للأعضاء المحافظين في البرلمان "أهم شيء في الشهور المقبلة هو الترحيل.. الترحيل.. وأكرر الترحيل".

ويمثل هذا تحولاً كبيراً في موقف ميركل التي سبق أن رفعت شعار "نحن نستطيع" ورفضت بحزم مطالب بوضع قيود على أعداد اللاجئين.

وقد تخفف ميركل -التي تدرس الترشح لفترة رابعة- قدراً من الضغوط عليها من خلال ترحيل عدد لا بأس به من بين 215 ألف مهاجر، تم رفض منحهم حق الإقامة سواء كان ترحيلاً قسرياً أو بتقديم إعانات مالية.

وجاء كثير من اللاجئين من دول مثل المغرب والجزائر وتونس وألبانيا وكوسوفو والجبل الأسود وصربيا ومقدونيا والبوسنة وغانا والسنغال.

ورُفضت طلباتهم على أساس أنهم لن يواجهوا خطراً إذا أعيدوا لبلدانهم، خلافاً لمعظم القادمين من أماكن مثل سوريا والعراق وأفغانستان.