العثمانيون يدخلون الحياة السياسية التركية.. تأسيس حزب جديد يحمل اسم الأجداد المؤسسين للخلافة الإسلامية

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

"الحزب العثماني" إنه المولود الجديد في عائلة السياسة التركية التي أصبحت تضم 91 حزباً سياسياً لا يُمثل سوى 4 أحزاب في البرلمان بسبب قانون العتبة الانتخابية.

صحيفة "سوزجو" اليسارية المعارضة ذكرت، الخميس الأول من سبتمبر/أيلول 2016، أن الحزب العثماني دخل الخارطة السياسية التركية تحت شعار "تركيا القائدة"، حيث أكد رئيس الجمعية العمومية المؤسسة للحزب إبراهيم أوناييه أن الحزب سيشكل قواعد شعبية في جميع أنحاء تركيا وسيعقد اجتماع الجمعية العمومية لانتخاب لجنة مركزية في القريب العاجل.

وفي السياق ذاته قال رئيس الحزب العثماني في البيان الأول الصادر عن الحزب: "إن اللجنة المركزية للحزب ستقدم شرحاً لمشروعنا من خلال استكمال التدريبات والدورات التعليمية، سنتواصل مع كل زاوية في الوطن، لن نُبقي يداً من دون مصافحة ولا قلباً من دون أن ندخله. سنعمل ليلاً ونهاراً لخدمة الأمة النبيلة الأمة التركية الإسلامية، ومشروعنا أُسس واُنتج من أجل وطننا والأمة الإسلامية".

وفي السياق ذاته اتحذ الحزب الجديد من الهلال الموجّه نحو الأعلى وفوقه حرفي الواو والألف باللغة العربية، واتخذ اللون الأبيض والأحمر كلونين رسميين له.

يذكر أن السلطات التركية تُبسط إجراءات تأسيس الأحزاب السياسية، حيث يكفي اجتماع 30 مواطناً تركيا وتقديم الأوراق الرسمية لتأسيس حزب سياسي من عناوين المؤسسين وعنوان مركز الحزب، بالإضافة إلى الدستور الخاص بالحزب، ومن ثم تقديمها لوزارة الداخلية التي تصدر قرار الموافقة على التأسيس، لكن لا يحق للحزب الدخول في أي انتخابات سوى في حال تأسيس شُعب حزبية في ٤١ مدينة على الأقل، ويكون الحزب عقد مؤتمره العام قبل ٦ أشهر من موعد الانتخابات.

وكان 16 حزباً من أصل 90 حزباً قد شاركوا في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ولم يستطع سوى 4 أحزاب الحصول على مقاعد في البرلمان التركي.