البريطانيون يؤيدون منع النقاب.. ونصف المجتمع مع حظر الوركيني

تم النشر: تم التحديث:
BURKINI
AP

أظهر استطلاع للرأي، نُشر الخميس الأول من سبتمبر/أيلول 2016، أن غالبية البريطانيين يؤيدون منع ارتداء البرقع "النقاب"، فيما يؤيد حوالي نصفهم حظر لباس البحر الإسلامي "البوركيني".

وقال 57% ممن استطلعت آراؤهم من قبل مؤسسة "يوغوف" إنهم يؤيدون حظر ارتداء البرقع مقابل معارضة 25%.

والآراء كانت أقل حدة بالنسبة للبوركيني، حيث قال 46%من البريطانيين إنهم مع منعه في المملكة المتحدة مقابل 30% يعارضون مثل هذا الحظر.

وتتباين الآراء بوضوح بحسب الفئة العمرية.

ففي حين يؤيد 78% ممن تفوق أعمارهم 65 عاماً أكثر منع البرقع، فإن 34% فقط يؤيدون هذا الحظر في فئة ما بين 18 و24 عاماً.

والأمر ذاته ينسحب على منع البوركيني، حيث تبلغ نسبة مؤيدي المنع 63% لمن تفوق أعمارهم 65 عاماً، و26% لمن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً.

في المقابل لا تختلف الآراء بحسب الجنس، حيث أيد 56% من النساء منع البرقع مقابل 58% بين الرجال. وأيد 47% من النساء منع البوركيني مقابل 46% بين الرجال الذين شملهم الاستطلاع.

ولا يحظر أي قانون ارتداء النقاب في بريطانيا.

لكن في 2007 نشرت وزارة التربية تعميماً على يسمح لمديري مؤسسات تعليمية بأن يحظروا النقاب.

وسبق لقضاة بريطانيين أيضاً أن رفضوا مثول منقبات أمامهم بسبب عدم القدرة على التثبت من هوياتهن.