سحب للسفراء وتجميد للعلاقات.. إقالة روسيف توتر علاقات البرازيل مع عدد من الدول

تم النشر: تم التحديث:
HEAD OF BRAZIL
Ueslei Marcelino / Reuters

استدعت حكومة الرئيس البرازيلي ميشال تامر الأربعاء، سفراءها في فنزويلا وبوليفيا والإكوادور للتشاور، بعد انتقادات شديدة عبرت عنها تلك البلدان إزاء قرار إقالة الرئيسة البرازيلية اليسارية ديلما روسيف.

وأبدتْ وزارة الخارجية البرازيلية في بيان أسفها للإدانة التي عبرت عنها كراكاس التي اتخذت قرار تجميد علاقاتها مع البرازيل؛ احتجاجاً على إقالة روسيف. ووصفت كراكاس الإقالة بأنها "انقلاب برلماني".

واعتبرت الخارجية البرازيلية، أن موقف فنزويلا "يُظهر جهلاً عميقاً بالقوانين في البرازيل، وينفي تماماً مبادئ وأهداف التكامل في أميركا اللاتينية".

وكان رئيس فنزويلا الاشتراكي نيكولا مادورو، ربط مراراً في الماضي بين عملية إقالة روسيف ومطالبة المعارضة الفنزويلية بتنظيم استفتاء لإقالته.

واعتبر أن هذا "الانقلاب البرلماني" يشكل جزءاً من "حملة إمبريالية" ضد الحكومات اليسارية في المنطقة.

كذلك، أعلن رئيس الإكوادور الاشتراكي رفاييل كوريا، استدعاء القائم بالأعمال في البرازيل إثر إقالة روسيف، واصفاً في تغريدة ما حدث بأنه "خيانة".

وكانت كويتو استدعت في أيار/مايو، سفيرها لدى البرازيل، ولم يعد إليها منذ ذلك الحين.

من جهتها قالت الحكومة الكوبية، إنها "ترفض بشدة الانقلاب البرلماني" ضد روسيف، معتبرة أنه "يشكل اساءة للشعب الذي انتخبها".

وأقيلت روسيف الأربعاء من قبل مجلس الشيوخ البرازيلي بداعي إخفاء حسابات عامة إثر عملية إجرائية كانت موضع احتجاج كبير، وهو ما أنهى 13 عاماً من حكم اليسار لأكبر دولة في أميركا اللاتينية.