القضاء المصري يرفض غلق فيسبوك وتويتر.. اعتبر حجبهما "انتهاكاً للحقوق"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN ADMINISTRATIVE COURT
MOHAMED EL-SHAHED via Getty Images

قضت محكمة مصرية، الأربعاء 31 أغسطس/آب 2016، برفض دعوى قضائية تطالب بغلق موقعي الشبكات الاجتماعية فيسبوك وتويتر، معتبرة أن حجبهما أو تقييدهما بالكامل "انتهاك" لكل الحقوق، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر (مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول للحديث للإعلام): "قضت محكمة القضاء الإداري بعدم قبول (رفض) الدعوى القضائية المقامة في 28 أغسطس، والمطالبة بغلق موقعي التواصل الاجتماعى فيسبوك وتويتر، بدعوى استخدامهما في التحريض على أعمال العنف".

وأضاف المصدر أن الحكم قابل للطعن عليه أمام المحكمة الإدارية العليا (أعلى محكمة لنظر الطعون الإدارية) خلال 60 يومًا.

وبحسب صحيفة الدعوى المقامة من محام مصري يدعى محمد حامد سالم فإن "أجهزة الاستخبارات الخارجية استخدمت مواقع التواصل قبل ثورة يناير (كانون الثاني 2011) حتى الآن، في إشعال التظاهرات والتحريض على أعمال العنف والقتل، وإشعال النيران في الممتلكات العامة والخاصة داخل مصر".

فيما قالت المحكمة في حيثيات حكمها، التي اطلعت عليها "الأناضول"، إن "شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت والهواتف المحمولة، ومنها فيسبوك وتويتر ويوتيوب وغيرها لم تكن سوى وسائل للتعبير انتزعها المتواصلون اجتماعيًا وسياسيًا تأكيدًا على حقوقهم المقررة دستوريًا في الاتصال والمعرفة وتدفق المعلومات وتداولها والحق في الحياة الحرة التي تظلها العدالة الاجتماعية، ومن ثم باتت حقوقًا أصيلة لهم لا يكون حجبها أو تقييدها بالكامل إلا انتهاكًا لكل تلك الحقوق".

ويعد موقعا التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، الأبرز في التعبير عن الآراء منذ ثورة 25 يناير، وكانا أحد العوامل في إسقاط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفق مراقبين.