لأوّل مرة في تركيا.. "عيد النصر" من دون عرض الدبابات العسكري وبحضور جماهيري

تم النشر: تم التحديث:
S
sm

شهدت تركيا الثلاثاء 30 أغسطس/آب احتفالات بالذكرى الـ 94 لعيد النصر والقوات المسلحة، لكن هذا العام له خصوصيته حيث يعتبر هو الاحتفال الأول بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، وكذلك لأول مرة يتم إلغاء العرض العسكري الخاص بالدبابات.

ويعود ذلك لأسباب متعلقة بـ"الأعمال الإرهابية" حسب موقع قناة "إن تي في" المحلية، حيث كان وزير الدفاع التركي فكري إيشيك أكد في تصريحات صحفية أن هذا العام “لن يكون ضمن برنامج الاحتفالات الرسمية العرض العسكري الخاص بالدبابات".

sg

ومن مميزات هذا العام أيضاً السماح بالحضور الشعبي للمراسم الرسمية عند ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، حيث كان المعتاد في السنوات الماضية أن يزور المواطنون الضريح بعد انتهاء المراسم الرسمية.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن المراسم الرسمية للاحتفال بعيد النصر حضرها كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس البرلمان إسماعيل قهرمان، ورئيس الورزاء بن علي يلدريم، ورئيس هيئة الأركان الفريق أول خلوصي أكار، ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كلشدار أوغلو، ورئيس حزب الحركة القومية المعارض دولت باهتشيهلي، وأعضاء الحكومة والمسؤولون.

sgd

وفي السياق ذاته كتب الرئيس التركي أردوغان بالدفتر الخاص لضريح أتاتورك حسب ما نقلته وكالة الأناضول الرسمية "إن الشعب التركي وضع جميع خلافاته جانباً ليلة 15 يوليو/تموز الماضي (يوم المحاولة الانقلابية الفاشلة)، وأظهر إرادة مماثلة لتلك التي أظهرها قبل 94 عاماً".

ومن المقرّر أن يقيم أردوغان مأدبة طعام على شرف أسر ضحايا محاولة الانقلاب الفاشلة وكذلك الجرحى في القصر الجمهوري بدلاً من حفل الاستقبال الرسمي "كوكتيل" المتعارف عليه.

ويذكر أن عيد النصر، ويوم القوات المسلحة، يعتبر إحياءً لانتصارات الجيش التركي في حرب الاستقلال كما هو متعارف عليه في تركيا، بقيادة مصطفى كمال أتاتورك ورفاقه على قوات الحلفاء والجيوش اليونانية، التي غزت أراضي الدولة العثمانية، قبيل نهاية الحرب العالمية الأولى.

sag