دراسة جديدة.. كيف أدت خزانات المياه إلى نهاية حضارة المايا؟

تم النشر: تم التحديث:
MAYA
White puffy clouds over the Mayan Pyramid of Kukulkan (also known as El Castillo) and ruins at Chichen Itza, Yucatan Peninsula, Mexico | VisionsofAmerica/Joe Sohm via Getty Images

ربما أدى سوء إدارة المياه وزيادة عدد السكان إلى انهيار حضارة المايا، هذا ما توصل إليه العلماء باستخدام نموذج رياضي حديث لمحاكاة بداية ونهاية واحدة من أكثر الحضارات الإنسانية أهمية وتأثيراً.

لم يساعد هذا النموذج الرياضي فقط على فهم كيفية انتهاء حضارة المايا في عام 900 ميلادياً – التي ظلت لغزاً تجادل حوله العلماء لقرون - ولكنه سيساعدنا أيضاً في تحسين التعامل مع أزمة المياه في المستقبل.

تقول ليندا كويل، أحد أعضاء الفريق البحثي بجامعة فيينا للتقنية بالنمسا: "المياه تؤثر على المجتمع وكذلك المجتمع يؤثر على المياه. موارد المياه تحدد كمية الطعام المتوافرة وبذلك تؤثر على التعداد السكاني. وعلى الجانب الآخر فعدد السكان يؤثر على دورة المياه الطبيعية، عن طريق بناء خزانات المياه على سبيل المثال".

النموذج الرياضي الجديد أخذ في اعتباره العوامل المتعلقة بتأثير عدد السكان، ككثافة السكان ومعدل المواليد، ومصادر الغذاء مع التركيز على معدلات هطول الأمطار وموارد المياه.

صار بإمكان الباحثين في مجال علم المياه الاجتماعي - مجال يدرس مدى تأثير موارد المياه ونظم إدارتها على السكان - استخدام النماذج الرياضية لاختيار سيناريوهات مختلفة، لاختبار ظروف متنوعة والوصول لنتائج مختلفة. ببساطة هي آلة "ماذا لو؟".

نظراً لاعتبار التصحر سبب نهاية حضارة المايا، قرر الفريق البحثي استخدام المعطيات المتوفرة عن حضارة المايا في نموذجهم الرياضي.

بدأ الفريق بجمع كل المتغيرات المعروفة تاريخياً عن حضارة المايا، كتوافر الغذاء والكثافة السكانية. ثم ركزوا على احتمال التصحر وكيف كان يجب أن يتعامل معها المايا.


خزانات المياه والزيادة السكانية


وقالت ليندا كويل: "من المعروف أن المايا بنوا خزانات المياه استعداداً لفترات الجفاف، وباستخدام نموذجنا الرياضي، نستطيع تحليل تأثيرات هندسة المياه التي اتبعها المايا على مجتمعهم، يمكن أيضاً محاكاة سيناريوهات عن استخدام وعدم استخدام خزانات المياه ومقارنة أثر كلا الاحتمالين".

قام الباحثون بحسابات لتحديد ماذا كان سيحدث لو لم يبن المايا خزانات المياه. كما هو متوقع فعدد السكان كان سينخفض، ولأننا نعرف أن المايا بنوا خزانات المياه وبمحاكاة هذا فعدد السكان زاد كما هو متوقع.

استكمل الفريق البحثي حساباته فوجد أنه على المدى الطويل حفز بناء خزانات المياه زيادة عدد السكان لتفوق قدرة خزانات المياه حين تضرب فترة الجفاف.

وأضاف الفريق: "سلوك إدارة المياه ظل كما هو والاحتياج الشخصي للمياه لم يقل، بل زاد عدد السكان، ما أدى لانهيار كبير في عدد السكان في فترة القحط في حالة وجود خزانات المياه مقارنة بعدم وجودها".

يقول الباحثون إن اكتشافهم يشير إلى أحد الاحتمالات الممكنة لمعرفة سبب الانهيار المباغت لحضارة المايا، ولكن لابد من المزيد من البحث للتأكد من الأمر.

وعلى الرغم من أن اكتشافات الفريق لم تنهِ الجدل حول نهاية حضارة المايا، فإن النموذج الرياضي يؤكد أن الحلول السريعة لمشاكل البيئة لن تحل مشاكل العالم على المدى الطويل، وهذا أمر جدير بالملاحظة مؤخراً.

تضيف ليندا كويل: "حين نناقش ندرة الموارد فقد نجد أن الحل الأبسط سطحي وليس الأفضل،علينا تغيير سلوك الناس، وإعادة تقييم اعتماد المجتمع على هذا المورد، وتقليل الاستهلاك، وإلا سيكون المجتمع أكثر عرضة للكوارث وغير آمن، مهما كانت الحلول التقنية الذكية".

تم نشر الدراسة في Water Resources Research.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Sciencealert. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.