بجلبابٍ أخضر ومسبحة.. "النوبة" أيقونة الصوفيَّة المتوهِّجة في السودان (صور)

تم النشر: تم التحديث:
SUDAN
social media

بجلبابٍ أخضر ومسبحة ملفوفة على عنقه، كان الرجل السبعيني يدور حول نفسه مع جعل عصاه المصنوعة من الخيرزان مركزاً لدائرة تتسع للمئات، الذين يرددون بصوت واحد ومنسجم "الله الله الله.."، في مشهد هو مبتدأ "النوبة"، أشهر طقوس الطرق الصوفية بالسودان، ومنتهاها.

Close
بجلبابٍ أخضر ومسبحة.. "النوبة" أيقونة الصوفيَّة المتوهِّجة في السودان
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

في مجتمع تدين أكثريته بالولاء للطرق الصوفية فإن "النوبة"، ذلك الاسم الشعبي الذي يطلق على حلقات الذكر تعد من أبرز معالم تراثه المتجدّد حيث يحرص أتباع هذه الطرق على التجمع في مكان بعينه عند أصيل الجمعة من كل أسبوع لتلاوة أورادهم.

وفي ضريح الشيخ حمد النيل، أحد أشهر شيوخ الطريقة القادرية الذي عاش في القرن التاسع عشر تحتفظ "النوبة" بألق خاص من واقع المئات الذين يحتشدون أسبوعياً لإحياء طقسهم بجوار مرقد شيخهم الواقع في مدينة أم درمان غرب العاصمة الخرطوم.

تبدأ "النوبة" عادة بعد صلاة العصر وتنتهي برفع آذان المغرب حيث يصطف أتباع الطريقة خلال هذه المدة في دائرة وهم يرتدون جلاليبهم المميزة باللون الأخضر لتلاوة أذكارهم وترديد الأناشيد التي تمجد نبي الإسلام ومشائخ طريقتهم.

ولا يقتصر حضور النوبة على الرجال فقط بل يمتد إلى النساء والأطفال الذين يصطفون على مقربة من الحلقة الرئيسية التي يشكلها الرجال لكنهم يرددون معهم ذات الأوراد.

خلال هذه المدة القصيرة نسبياً تجد الدراويش، الاسم الذي يطلق على المنقطعين للعبادة كلياً خلاف بقية أتباع الطريقة، أشد حماساً في الضرب على الدفوف بتناغم مع ترديد الحاضرين للأذكار.

ويعتبر الدراويش أيقونة "النوبة" حيث يتولون جميع شؤونها ابتداءً من تنظيف المكان وتعطيره بالبخور وليس انتهاءً بتنظيم الحشود وتوفير مياه الوضوء لهم.

ومع تلاوة الأذكار تجد الدراويش يتمايلون يميناً ويساراً أو ترى دوران أحدهم حول نفسه بالكامل وبسرعة مطردة مع وقع الضرب على الدفوف حتى تلك النقطة التي يسقط فيها مغشياً عليه من هول "الحضرة" أو ما يعتبره المتصوفة نقط الاتصال الروحي مع الخالق.

ومن آداب "النوبة" أن من يسقط لا يساعده رفاقه على النهوض حتى لا يفسدوا عليه هذه اللحظة الروحية التي يتعطش إليها كل الحاضرين.

ولا تقتصر إقامة "النوبة" على يوم الجمعة فقط بل تكون أكثر حضوراً في مناسبات أخرى مثل الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف وإحياء ذكرى مشائخ الطرق الصوفية.

لكن لضريح الشيخ حمد النيل ما يميزه حيث تجد العشرات من الغربيين يحرصون أسبوعياً على حضور "النوبة" وسط حفاوة من أتباع ومشائخ الطريقة القادرية.

ومشيراً إلى 3 رجال ذوي ملامح أوروبية مندمجين في متابعة الطقس الصوفي، قال حسن علي أحد
مريدي الطريقة القادرية: "هؤلاء هنا للتعرّف على الجانب المشرق من الإسلام".

ويضيف علي للأناضول "هؤلاء عرفوا الإسلام في بلادهم من خلال فعائل المتطرفين وهذه فرصة ليتبينوا عظمة ديننا الحنيف".

وفي جانب آخر كانت امرأة غربية أيضا ترتدي سروالاً تقف على مقربة من حلقة الذكر أشار محدثي إليها قبل أن يسألني "هل ستكون محلّ ترحيب لو ذهبت إلى أولئك المتطرفين للتعرّف على الإسلام؟".

وغير عابئة بما يوجه أحياناً من انتقادات لممارسات بعض الطرق الصوفية كالتوسل بالأضرحة، تتفق محاسن النور التي جاءت برفقة زوجها وطفليها لحضور "النوبة" مع علي قائلة "من يأتون إلينا هنا يعرفون سماحة الإسلام التي يتحلى بها الصوفية وهم يدعون إلى الله بالتي هي أحسن".

وتضيف النور للأناضول أنها تحرص على اصطحاب طفليها معها لأن هذا المكان هو "الأفضل للتربية الروحية السليمة".

وبينما كانت أشعة الشمس تنسحب إلى الغرب ضرب أحد الدراويش بقوةٍ على الدف الذي يمسكه معلناً نهاية "النوبة" التي لا تمثل سوى بدايةٍ لنوبة جديدة كما كان عليه الحال طيلة القرون الماضية.