بعد منع البوركيني... فرنسيون يطالبون بمنع الرجال من ارتداء الـ"سبيدو"

تم النشر: تم التحديث:
SPEEDO
Maracajau, Brazil. | Eric McNatt via Getty Images

بعد قرار منع ارتداء البوركيني الذي أثار الجدل في مناطق متفرقةٍ من فرنسا، البعض يطالبون مرة أخرى بوقف ارتداء زي خاص بالشاطئ.

إذ اقترح العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على الحكومة الفرنسية، أن تنسى أمر البوركيني وتحوّل تركيزها على أمر أكثر قُبحاً: وهو الرجال شديدو البدانة الذين يرتدون "السبيدو".

وكتبت إحدى النساء على تويتر "إن كانت فرنسا تصدر قرارات بمنع ارتداء البوركيني، فلابد أن يتم منع ارتداء السبيدو أيضاً، إذ إن درجة الإزعاج التي يتسبب فيها لكل من يضطر إلى رؤيته، تفوق البوركيني بمئات الأضعاف".

بينما بدأ البعض بطرح السؤال من الناحية الأخلاقية التي تسمح للرجل بالكشف عن معظم جسده، بينما لا تستطيع المرأة تغطية جسدها.

وجاءت التغريدات عقب التقرير الإخباري الساخر الذي أصدرته The Mideast Beast، والذي ذكرت فيه أن النساء المسلمات يطالبن بتجريم الرجال البيض شديدي البدانة الذين يرتدون ملابس السباحة الضيقة.

وقرار منع ارتداء البوركيني الذي صدر مؤخراً قوبِل بالعديد من الانتقادات، بعد أن أجبرت قوات الشرطة الفرنسية سيدة مسلمة تجلس بمفردها على شاطئ نيس، على خلغ البوركيني الذي كانت ترتديه.

وجاء هذا الأمر لاعتبارها قد خرقت القانون الفرنسي الذي أقر بمنع ارتداء ملابس السباحة "الإسلامية" التي تشبه البذلة التي تغطي الجسد كاملاً، وذلك في 26 بلدة في فرنسا، والسبب الأساسي للمنع يرجع إلى أن هذه الملابس تُعَد من المظاهر الواضحة التي تبين المعتقد الديني لمن يرتديها.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Telegraph البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.