الركاب والموظفون هربوا طلباً للنجاة.. إطلاق صواريخ على مطارٍ جنوبي تركيا ولا ضحايا

تم النشر: تم التحديث:
DYARBKR
مطار دياربكر | SOCIAL MEDIA

قالت وكالة دوغان التركية للأنباء إن أشخاصاً يشتبه بأنهم مسلحون أكراد أطلقوا صواريخ على المطار في ديار بكر المدينة الرئيسية في جنوب شرق تركيا السبت 27 أغسطس/آب مما جعل الركاب والموظفين يهرعون طلباً للنجاة ولكن لم ترد أنباء فورية عن وقوع ضحايا.

وقالت الوكالة إن أربعة صواريخ أُطلقت على نقطة تفتيش للشرطة خارج صالة كبار الزوار وتم نقل الركاب والموظفين إلى داخل مبنى الصالة لحمايتهم.

ووقع الهجوم قبيل منتصف الليل (2100 بتوقيت جرينتش) يوم السبت.

وقالت محطة (إن.تي.في) التلفزيونية إن الصواريخ سقطت على أرض فضاء قريبة. وقال حسين أقصوي والي ديار بكر للمحطة إن الهجوم لم يؤد لسقوط ضحايا أو تعطل حركة الطيران.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بشكل فوري عن الهجوم.

وديار بكر هي المدينة الرئيسية في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية حيث يشن مسلحون أكراد تمرداً بدأ قبل 30 عاماً. ويأتي الهجوم بعد أيام من قيام تركيا بتوغل عسكري داخل سوريا استهدف طرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ومنع تحقيق المقاتلين الأكراد مكاسب إقليمية.


توتر وتصعيد


واشتبك معارضون مسلحون تدعمهم تركيا مع قوات مدعومة من الأكراد في شمال سوريا يوم السبت وقالت أنقرة أنها شنت غارات جوية على مقاتلين من الأكراد ومن تنظيم الدولة الإسلامية.

وتخشى تركيا أن يشغل المقاتلون الأكراد الفراغ بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية. وتريد منع القوات الكردية من اكتساب السيطرة على شريط متصل من الأراضي السورية على حدودها والذي تخشى أن يؤدي إلى تفاقم تمرد مقاتلي حزب العمال الكردستاني على أراضيها.

ويتعامل مطار ديار بكر إلى حد كبير مع الرحلات الداخلية وتستخدمه شركات طيران من بينها الخطوط الجوية التركية.

وبدأ حزب العمال الكردستاني حمل السلاح ضد الدولة التركية في 1984 وتعتبره أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية. وانهار وقفٌ لإطلاق النار قبل ما يزيد قليلاً عن عام وتصاعد العنف منذ ذلك الوقت.