8 أنواع جديدة من السرطان يسببها الوزن الزائد.. حان وقت الدايت!

تم النشر: تم التحديث:
OBESITY
David Zaitz via Getty Images

أجرت منظمة الصحة العالمية بحثاً شاملاً يشير إلى أن مرض السمنة يجعلنا عرضة لعدة أنواع من السرطان أكثر عما كان يعتقد من قبل.

فريقٌ شكلته الوكالة الدولية لبحوث السرطان - التابعة لمنظمة الصحة العالمية -، قام بتحليل نتائج أكثر من ألف دراسةٍ وبائيةٍ، تبحث عن العلاقة المحتملة بين زيادة دهون الجسم (مقدرةً بحساب مؤشر كتلة الجسم) والإصابة بعدة أنواعٍ مختلفةٍ من أنواع السرطان، بحسب مجلة Medical Daily.

ويعد هذا التقييم تحديثاً لدراسة مماثلة أجروها من قبل في العام 2002، وثبت وجود خطر مضاعف لاحتمالية حدوث ثمانية أنواعٍ إضافيةٍ من السرطان بسبب الدهون الزائدة، بما فيها سرطان الكبد، والمبيض، والغدة الدرقية، ووجد أن الخطر المتزايد بلغ حده الأعلى لدى أصحاب السمنة المرضية؛ مما يؤكد وجود رابط مباشر بين الأمرين.

لاحظ الباحثون أن السمنة تؤدي إلى حدوث حالة التهاب مزمن بالجسم كله، وإلى حدوث خلل في الإفراز الطبيعي للهرمونات، كالإنسولين، والتستوستيرون، والإستروجين، وكلها عوامل قد تساهم في الإصابة بالسرطان.

وقد أشار د. غراهام كولدايتز - عالم الوبائيات المتخصص بالأمراض المزمنة بكلية الطب بجامعة واشنطن بمدينة سانت لويس ورئيس فريق العمل التابع للوكالة الدولية لبحوث السرطان -، إلى أن عبء السرطان الناتج عن الوزن الزائد أو السمنة يعد أكثر اتساعاً مما كان يفترض من قبل، فالعديد من السرطانات التي تم تشخيصها حديثاً وربطها بالوزن الزائد لم تكن تشغل وعي ناس بالمقدار الذي يشغلهم به وزنهم.

وباقتران نتائج الدراسة السابقة التي أجرتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان مع هذا البحث؛ استنتج الباحثون أن الدهون الزائدة بالجسم قد تكون عاملاً مسبباً لـ 13 نوعاً مختلفاً على الأقل من أنواع السرطان، وتفاوت مدى الخطر المتزايد وفقاً لنوع السرطان، فقد شوهدت أعلى المخاطر الإضافية في سرطاني المريء والرحم - الذي يسمى أيضا سرطان بطانة الرحم -، ووُجد أن أصحاب السمنة المرضية أكثر عرضة بـ 5 أضعاف للإصابة بسرطان المريء، وبـ 7 أضعاف للإصابة بسرطان الرحم، مقارنةً بأصحاب الأوزان الصحية.


خطر الإصابة بالسرطان يصل إلى 80%


وعلى نطاق أوسع، يقدر أن نسبة 0.5% من الرجال والنساء سيصابون بسرطان المريء، وأن نسبة 2.8% من النساء سيصبن بسرطان بطانة الرحم خلال حياتهم، أما عن أغلب الأنواع الأخرى من السرطان كسرطان الثدي والبنكرياس، فإن الخطر المتزايد المعرض له أصحاب السمنة المرضية تتراوح نسبته من 10% إلى 80% أعلى من نظرائهم أصحاب مؤشر كتلة جسم طبيعي.

وقد وجدت مجموعة العمل في دراستها الحديثة أيضاً أن هناك خطراً متزايداً للإصابة بسرطان المعدة والحويصلة المرارية، إضافةً إلى الورم النخاعي المتعدد (سرطان يصيب الخلايا البلازمية) والورم السحائي - الذي يكون حميداً في أغلب الأحيان ولكن لا يزال من الأورام الدماغية ذات الضرر البالغ -، ووجدت دليلاً محدوداً حول دور السمنة في حدوث 11 نوعاً من السرطان.

وإجمالاً، فإن النتائج التي خلصت إليها الوكالة الدولية لبحوث السرطان تتفق مع بحث نشر سابقاً في مكان آخر، كالبحث المنشور في مجلة The Lancet الطبية والذي ربط السمنة بـ 10 أنواع مختلفة من السرطان.

وأكد الباحثون أن التغيير الشامل في نمط حياة المصابين بالسمنة والوزن الزائد، من شأنه أن يقلل من هذه المخاطر المتزايدة، على رغم من قلة البحوث بهذا الصدد.

وقال كولدايتز أن عوامل كاتباع نظام غذائي صحي، والحفاظ على وزن صحي، وممارسة الرياضة، إضافة إلى الإقلاع عن التدخين لها أثر بارز على الحد من خطر الإصابة بالسرطان، وأضاف أن جهود الصحة العامة لمحاربة السرطان ينبغي أن تركز على عوامل كتلك التي يمكن للناس التحكم بها.

واعترف كولدايتز بمشقة فقدان الوزن على أمد بعيد موصياً المرضى بتبني توقعات واقعية، وأشار إلى أن التركيز على عدم اكتساب وزن زائد سيكون أفضل من يأس واستسلام أولئك الذين يكافحون من أجل فقد أوزانهم.

ويقدر أن هناك حالياً حوالي 640 مليون شخص بالغ مصاب بالسمنة حول العالم. ووفقاً لآخر تقرير لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها يعتبر 38% من النساء و34% من الرجال بالولايات المتعدة مصابين بالسمنة.

هذا الموضوع مترجم عن موقع Medical Daily. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.