نجاة زعيم المعارضة التركية من الاغتيال.. ووزير الداخلية يكشف مدبر العملية

تم النشر: تم التحديث:
KEMAL KLAJADDAR IHSANOGLU
social

قال وزير الداخلية التركي، الخميس 25 أغسطس/آب 2016، إن حزب العمال الكردستاني "المحظور" هاجم موكباً لزعيم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا كمال كيليجدار أوغلو شمال شرق البلاد، لكنه نجا من الهجوم دون أذى.

وقال وزير الداخلية إفكان آلا أيضاً لمحطة "إن تي في" الإخبارية التركية إن 3 جنود أصيبوا في تبادل لإطلاق النار، وإن عملية قد بدأت لملاحقة المهاجمين الذين قال إنهم ينتمون لحزب العمال الكردستاني.

واتهمت الحكومة حزب العمال الكردستاني بشن سلسلة هجمات هذا الشهر في شمال شرق تركيا، حيث يخوض الحزب تمرداً منذ 30 عاماً.

وأعلن الحزب مسؤوليته عن هجوم واحد على الأقل من هذه الهجمات التي شملت هجوماً على مركز للشرطة.

ولم يعلق الحزب على الفور على واقعة.

وقال كيليجدار أوغلو لمحطة "إن تي في": "لا تقلقوا بشأننا. نحن بخير ونحن الآن في مكان آمن".

وكتب مسؤولون بحزب الشعب الجمهوري في تغريدات على موقع تويتر إن موكب زعيمهم استهدف في هجوم.

وقال مسؤول تركي إن حاكماً محلياً أطلع الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء على الواقعة.