الكويت تنفق 714 ألف دولار على مدينة ألعاب بلاستيكية لتشجيع السياحة الداخلية.. ماذا كان رد مواطنيها؟

تم النشر: تم التحديث:
SYYAA
huffpostarabi

اجتاحت موجة من السخرية شبكات التواصل الاجتماعي بعد إعلان وزارة الدولة لشؤون الشباب في الكويت افتتاح المدينة المائية بهدف تشجيع السياحة الداخلية.

وترجم الكويتيون عدم رضاهم عن المدينة السياحية عبر السخرية، حيث يرى عدد منهم أن مستوى الألعاب التي خصصتها الوزارة لمرتادي المدينة لا ترقى إلى ما يتطلعون إليه.

واقتصرت وسائل الترفيه بالمدينة السياحية على ألعاب بلاستيكية، جعلت الكويتيين يقارنون بينها وبين المشاريع الترفيهية العالمية التي تقام في دبي.

وشكل اختيار توقيت افتتاح المدينة السياحية مثار سخرية رواد المواقع الاجتماعية، إذ تخلو الكويت في شهور الصيف من قرابة نصف سكانها والمقيمين بها الذين يسافرون صوب وجهات سياحية مختلفة.

ورد وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود على هجوم مرتادي المواقع الاجتماعية، مؤكداً في مؤتمر صحفي أن الهدف من هذا المشروع هو تعزيز السياحة الداخلية، وسد الفراغ فيما يتعلق بالأنشطة الخاصة بالشباب بشكل بعيد عن التقليدية.

الجدل حول المدينة المائية تجاوز مواقع التواصل الاجتماعي ليصل إلى مجلس الأمة الكويتي، فقد طرح النائب صالح عاشور يوم الاثنين 22 أغسطس/آب الجاري سؤالاً على وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب عن إنفاق مبلغ 215 ألف دينار (ما يعادل 714 ألف دولار)، قيمة نقل البث التليفزيوني لافتتاح المدينة.

وتساءل النائب البرلماني إن ملكية القرية المائية من طرف شركة المشروعات السياحية التابعة لهيئة الاستثمار أم لشركة خاصة، واستفسر عاشور عن طرح المشروع للمناقصة قبل إنجازه.

بدوره قال حساب على تويتر الشرطة، وهو حساب غير رسمي ولا علاقة له بوزارة الداخلية الكويتية لكنه يحظى بمتابعة عالية، إنه "رغم افتتاح المدينة المائية في الكويت، فإن %80 من حجوزات فنادق الإمارات في عيد الأضحى للكويتيين والسعوديين".

المغرد الكويتي الشهير بو عسم علق هو الآخر قائلاً: "حتى الدلافين مو عاجبتها المدينة المائية يا حكومة".