بعد فتوى شيخ سعودي بتغيير اسمه.. رئيس نادي "الباطن": سنغيره إذا طالبتنا الجهات المختصة

تم النشر: تم التحديث:
NADYALBATN
نادي الباطن | social media

أثارت فتوى الشيخ عبدالله بن منيع، عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، بتغيير اسم نادي الباطن كون اسم "الباطن" من أسماء الله، عبر برنامج "فتاوى" المعروض على القناة السعودية الأولى، ردود فعل متباينة عبر الشبكات الاجتماعية.

رئيس نادي "الباطن"، ناصر الهويدي، قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إنهم يكنون احتراماً وتقديراً للشيخ المنيع، لكن هذا النادي موجود منذ 40 عاماً، وهو يحمل هذا الاسم منذ تأسيسه.

وأضاف أن النادي هو جهة رياضية تتبع الهيئة العامة للرياضة، والقرار بيدهم لتغيير الاسم، فالأندية حكومية.

وذكر أنه في حال صدور قرار من الجهة المختصة بتغيير الاسم، "فلا يوجد وقتها ما يمنع من تغييره".

وأوضح الهويدي أنه اطلع على فتوى سابقة مرفوعة للجنة البحوث العلمية والإفتاء بخصوص تسمية عدد من الأماكن والمنشآت، مثل مشفى السلام وغيرها، "كان ردهم عليها أنه لاحرج بها كون النية لا يراد بها أسماء الله".

وأوضح أنه "إذا أمرت الجهات العليا بالتغيير فسوف يتم التنفيذ لأنه حق مشروع".


ردود متباينة


وأثارت فتوى المنيع ردود فعل متفاوتة عبر الشبكات الاجتماعية، وكان أغلب الردود مركزًا على أن اسم النادي يعود لمحافظة حفر الباطن، وبالتالي يستلزم تغيير اسم النادي تغيير اسم المحافظة وعدد من الأماكن الأخرى.

وأوضح البعض أنه لا يوجد نص شرعي يلزم بتغيير الاسم.

ورد جمهور الباطن على المنيع بمثال ذُكر في القرآن.

وعبّر البعض عن خشيته من تغيير الاسم ونتائجه.

بينما أكد آخرون على تغيير الاسم.