مشجّعو نادي سيلتيك الأسكتلندي يتحدّون الاتحاد الأوروبي ويجمعون آلاف الدولارات للفلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

جمع مشجّعو نادي سيتليك الأسكتلندي أكثر من 85 ألف جنيه إسترليني (ما يعادل نحو 112 ألف دولاراً أميركياً)، لصالح جمعيات خيرية فلسطينية، تزامناً مع الغرامة الوشيكة المُتوقع فرضها على الفريق من قِبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، جراء التلويح بالعلم الفلسطيني في مباراة ضد فريق إسرائيلي.

حيث بدأت الهيئة الإدارية لكرة القدم الأوروبية في اتخاذ إجراءاتٍ تأديبية ضد نادي غلاسكو، الأسبوع الماضي، بعدما رفع عددٌ من مُشجعيه الأعلام الفلسطينية خلال المباراة التي فاز فيها بخمسة أهداف مقابل هدفين على أرضهم، ضد الفريق الإسرائيلي هبوعيل بئر السبع، في التصفيات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، بحسب ما نقلت صحيفة الغارديان البريطانية، الثلاثاء 23 أغسطس/آب.

ومن المقرّر أن تنعقد مباراة لقاء العودة في إسرائيل، مساء الخميس 25 أغسطس/آب.

ووجّهت مجموعة المُشجعين التي تحمل اسم "اللواء الأخضر" تلك النداءات على موقع gofundme الأحد 21 أغسطس/آب، تزامناً مع الغرامة المتوقع فرضها قريباً، وتخطّت التبرعات حتى صباح اليوم الثلاثاء 112 ألف دولار.

ويجمع المُشجعون الأموال لصالح منظمة المعونة الطبية الفلسطينية، التي تقدّم الرعاية الصحية والطبية لهؤلاء "الأكثر تعرضاً للضرر جراء النزاع والاحتلال والتشريد"، ولمركز "لاجئ"، وهو مشروع ثقافي ورياضي لأطفال مخيم عايدة للاجئين في بيت لحم.

فقد كتبوا في دعوتهم عبر الموقع الإلكتروني أنه "في مباراة دوري أبطال أوروبا مع فريق هبوعيل بئر السبع يوم 17 اغسطس/آب عام 2016، لوّح مُشجعو اللواء الأخضر وجميع مشجعي سلتيك بارك بعلم فلسطين، ونال هذا العمل التضامني احترام سيلتيك والإشادة من جميع أنحاء العالم، ولكنه اجتذب أيضاً تهمةً تستوجب عقوبة تأديبية من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي يرى العلم الفلسطيني رايةً غير مشروعة".

وأضافوا قائلين "رداً على هذا العمل التافه والمتحزِّب سياسياً من جانب الهيئة الإدارية الأوروبية لكرة القدم، فإننا عازمون على المساهمة الإيجابية في ساحة المباراة، ونطلق اليوم حملة "بالتزامن مع الغرامة من أجل فلسطين، #matchthefineforpalestine”".

وقال البيان إن الأموال التي سيتمُّ جمعها ستساعد على شراء معدات كرة قدم لمخيم اللاجئين، كي يكون لديهم فريقٌ سيطلق عليه اسم "عايدة سيلتيك"، في دوري الشباب ببيت لحم.

وبالنظر في القضية في 22 سبتمبر/أيلول المقبل؛ يكون النادي الرياضي قد واجه العقوبة التاسعة خلال 5 سنوات من قِبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بسبب سلوك مُشجعيه، وقبل عامين؛ تم تغريم النادي حوالي ما يعادل 20 ألف دولار، بعدما لوّح المُشجعون بالعلم الفلسطيني في تصفيات دوري أبطال أوروبا ضد فريق ريكيافيك الأيسلندي.

يذكر أن قواعد الاتحاد الأوربي لكرة القدم تحظر أستخدام "الإيماءات والكلمات والأشياء وأي شيء آخر بدافع نقل رسالة لا تتفق مع حدثٍ رياضي؛ بخاصة الرسائل ذات الطبيعة السياسية أو الأيديولوجية أو الدينية أو الهجومية أو الاستفزازية".

-هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardianالبريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.