بعد ربع قرن من منعه.. فيلم إيراني "مسيء لروح الثورة" يشارك في مهرجان البندقية

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

بعد مرور أكثر من 25 عاماً على منع فيلم إيراني من العرض في بلاده، قرّرت إدارة مهرجان البندقية الإيطالي عرضه في افتتاح دورة المهرجان الـ 73، ضمن فئة الأفلام الكلاسيكية، بعد أن استطاع مخرج العمل الحصول على نسخة من The Nights of Zayandeh - Rood المحظور بطريقة غير قانونية.



وستجري مراسم افتتاح المهرجان السينمائي الأعرق في أوروبا في 31 أغسطس/آب 2016، بمشاركة عشرات الأفلام العالمية أبرزها الفيلم الممنوع للمخرج الإيراني المعروف محسن مخمل باف المقيم في العاصمة الفرنسية باريس.

وكان باف قد عرض The Nights of Zayandeh - Rood على هيئة الرقابة على المصنفات الفنية الإيرانية في العام 1990، والتي رأت وقتها أن الفيلم "مسيء لروح الثورة" حسب تقرير نُشر على موقع Screen Daily، جاء فيه أيضاً أن الرقابة أجازت وقتها عرض الفيلم على مضض بعد أن اقتطعت من نسخته الأصلية 25 دقيقة.

من جانبه، ذكر موقع Sky Cinema أن أنباء اقتطاع أجزاء من الفيلم جعلت الجمهور يقبل على مشاهدته بشكل جنوني حين عُرض في مهرجان "الفجر"، تلا ذلك عرضه في السينمات الإيرانية حيث أقبل على مشاهدته الآلاف، بعضهم أمضى الليل أمام دور العرض.


كيف عثرعلى النسخة الأصلية؟


في بداية العام 2016، عُثر على نسخة أصلية من "نيغاتيف" الفيلم، وسرقت من أرشيف الهيئة الرقابية في إيران، ووصلت إلى المخرج الذي قام بنفسه بترميمها حيث بلغ طول النسخة التي عثر عليها 63 دقيقة، فيما لا يوجد أمل في العثور على الجزء المقطوع.

وقد وصف مخمل باف عثوره على الفيلم بعد 26 عاماً بـ "المفاجئة بعد كل هذه السنوات، إذ لا يزال العمل يحتفظ بمقوماته الأساسية. الفيلم يشبه الكائن الحي الذي فقط أطرافه لكنه لا يزال يتنفس. لم يفقد قصته ومعناه".

ويكمل المخرج الإيراني قصته المستحيلة للحاق بتسجيل الفيلم للمشاركة في مهرجان البندقية والتي جاءت متأخرة، بسبب الوقت الذي استغرقه في ترميم الفيلم في معامل أفلام في لندن.



poster

لكن المفاجأة أنه تلقى رسالة بعد إرسال The Nights of Zayandeh - Rood بساعات قليلة من رئيس المهرجان البريتو باربيرا، قال فيها "انتهيت للتو من مشاهدة الفيلم الجميل، الذي حرّك مشاعري. إنه فيلم قوي ومؤثر وجماهيري، وعندما أفكر كيف ارتكبت مجزرة بحق العمل الأصلي أشعر بالجنون وأنا أتخيل كيف كان العمل كاملاً. الفيلم سيعرض في المهرجان".

وعقّب مخمل باف على عرض فيلمه قائلاً، "بعد قراءة كلمات باربيرا تذكرت (المُلا) الذي أرسلته لي هيئة الرقابة في إيران لتهديدي بالقتل بعد عرض الفيلم، فأجبته حينها أن من السهل إسكات صانع الفيلم لكن من المستحيل قمع السينما".


قصة The Nights of Zayandeh - Rood


ويحكي الفيلم قصة عالم انثروبولوجيا "علم تاريخ الإنسان" وابنته على 3 مراحل؛ قبل وأثناء وبعد الثورة على حكم شاه إيران رضا بهلوي، الذي انتهى بفراره ووصول روح الله الخميني إلى سدة الحكم في العام 1979، وفرضه حكماً دينياً على مجتمع عاش في نظام علماني على مدى عقود.

تعمل ابنة العالم في قسم الطوارئ الخاص بالمقدمين على الانتحار في أحد المستشفيات في العاصمة طهران، وهو قسمٌ دائم الانشغال قبل وبعد الثورة، حيث تحكي قصة كل منتحر الدافع المفقود لاستمرار الحياة في ذلك البلد، ثم يقع أحد المرضى في غرام الابنة في قصة حب مستحيلة.






رحلة الحظر




mohsen

المخرج الإيراني محسن مخمل باف


مخمل باف قال أيضاً، "من رأى الفيلم أحبه ووصلته رسالة العمل وهي أن مستقبلاً بائساً وفظيعاً ينتظر الشعب تحت سلطة الحكومة الإسلامية".

وبعدها بفترة قصيرة، استدعت الرقابة المخرج وطالبته بقطع 12 دقيقة أخرى فرفض فقامت بذلك دون إذنه، وتعرّض المخرج حسب قوله إلى هجوم شديد من المتشددين "وصلت حد المطالبة بإعدامه"، ثم اعتقل فعلياً وحقق معه من قبل الشرطة السرية ثم أطلق سراحه بعد مصادرة ما كان يحتفظ به من نسخ من الفيلم.

طلب رئيس هيئة الرقابة مشاهدة الفيلم في مكتبه على انفراد مع مخمل باف، فلم يعجبه حسب ما رواه المخرج، إذا اتهمه رئيس الهيئة بأنه "ضد مبادئ الثورة وما تستند إليه ويشكل خطراً على الأمن القومي".

وجاءت الخطوة الأخيرة حيث منعت الرقابة عرض الفيلم كلياً وسحبته من دور العرض، وصادرت كافة نسخه ومنعت تداولها.