شركة تنتج الـ"بوركيني" تتحدى فرنسا وتتعهد بتسديد الغرامات عن زبائنها

تم النشر: تم التحديث:
BWRKYNY
social media

أعلنت شركة متخصصة في بيع "البوركيني" -لباس السباحة الذي يغطي الجسد بالكامل- عن استعدادها لدفع أي غرامة تفرضها الحكومة الفرنسية على زبائنها من النساء جراء ارتداء الزي.

شركة "فيلكيني بررت عبر صفحتها على فيسبوك، اتخاذها تلك الخطوة، بحرصها على زبائنها في فرنسا ولمواجهة ما يتعرضن له من تضييق بمنعنهن من ممارسه السباحه بملابس الشركة.

وكانت عدة مدن فرنسية قد حظرت ارتداء البوركيني على شواطئها، مبررةً بأن هذا الزي لا يحترم العادات الجيدة والعلمانية، الذي هو مبدأ تأسيس الجمهورية الفرنسية، ومتذرعة بأن "البوركيني" يعلن عن الانتماء الديني ويخلق مخاطر قد تؤدي إلى الإخلال بالنظام العام.

شركة فيلكيني أشارت إلى أنها قد بدأت عرضها من الأحد 21 أغسطس/آب 2016، وأنها مستعدة بداية من هذا التاريخ لدفع أي غرامة تفرضها الحكومة الفرنسية على زبونات فيلكيني في فرنسا.

الشركة أشارت إلى أنه يمكن التواصل معها بإرسال وصل الغرامة مرفقاً بصورة من الفاتورة، متعهدة بقيام الشركة بتحويل المبلغ فوراً.

وتعرف الشركة نفسها على موقعها الإلكتروني بأنها أنشئت في عام 2006 بهدف إنتاج لباس بحر مريح يناسب السباحات المحتشمات.