بشرى لمستخدمي الهواتف الذكية.. بطاريات تحتفظ بالطاقة لوقت مضاعف

تم النشر: تم التحديث:
SMART PHONES
Getty Images/iStockphoto

تقول شركة ناشئة تدعى "SolidEnergy" إنها قد طورت نموذجاً جديداً لبطارية ليثيوم آمنة وقابلة للشحن، يحتمل أن تكون بمثابة ثورة في تخزين الطاقة للأجهزة الصغيرة مثل الهواتف الذكية .

ويقول طالب الدراسات العليا السابق في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن التقدم المفاجئ في علوم المواد يعني أن شركة كيشاو يمكن أن تنتج بطاريات تعطي ضعف كثافة الطاقة الناتجة من بطاريات الليثيوم الأيونية.

ووفقاً لأخبار معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، هذا يعني أنها يمكن أن تكون إما اكبر بضعفين من قدرة بطارية ليثيوم أيون من نفس الحجم، أو تحمل نفس شحنة بطارية عادية ولكن بنصف حجمها فقط.

كانت بطاريات معدن الليثيوم لفترة طويلة موضع أهمية خاصة للباحثين، نظراً لكثافة طاقتها العالية.

حتى الآن، وعلى الرغم من الجهود المبذولة لإنشاء نسخة قابلة للشحن، لم تكلل بالنجاح –حيث تتجه مادة الأنود إلى التحلل مع مرور الوقت، مما يجعلها غير قابلة لاعادة الاستخدام.

ومع ذلك، فإن التصميم الجديد، لا يحل فقط مشكلة إعادة الشحن، بل إنه أيضاً يلغي الأنود الصلب الضخم، ويستعيض عنه بمولد متطور مزدوج يستخدم كلاً من معدن الليثيوم الرقيق وسائل اليكتروليتي غير قابل للاشتعال، وذلك كما أوردت أخبار معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

لكن بطاريات الهواتف المحمولة الذكية ليست اقصى ما يستهدفه رادار شركة
"SolidEnergy". آخر سلسلة تمويل لمشروع الشركة اكتملت في يناير/كانون الثاني، بإضافة 12 مليون دولار إلى حصة الشركة الحالية البالغة 8.5 مليون دولار.

وكان المستثمر الرئيسي في تلك الجولة هو شركة جنرال موتورز فينتشرز، حيث لبّت SolidEnergy رغبتها في استخدام بطاريتها في السيارات الكهربائية.

وتشير خارطة طريق الشركة أن بطاريات "SolidEnergy" سيمكن استخدامها في الهواتف الذكية مع بداية العام المقبل، مع وضع قطاع السيارات في المرتبة التالية على القائمة.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع IT World. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.