أردوغان: منفذ التفجير الذي استهدف حفل الزفاف جنوبي البلاد انتحاري يبلغ من العمر 12-14 عاماً.. أسفر عن 51 قتيلاً ونحو 70 جريح

تم النشر: تم التحديث:
GAZIANTEP
| ASSOCIATED PRESS

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن منفذ التفجير الذي استهدف حفل زفاف في ولاية غازي عنتاب(جنوبي البلاد) مساء السبت انتحاري يبلغ من العمر ما بين 12-14 عامًا.

وفي خطاب له اليوم الأحد 21 أغسطس/ آب أضاف أردوغان أن الطفل الإرهابي إما أنه فجر نفسه أو فجره شخص آخر.

وأوضح أن المؤشرات الأولية لدى سلطات ولاية غازي عنتاب وقوات الأمن تشير إلى تنفيذ تنظيم "داعش" للتفجير في الولاية.

وأشار إلى أن عدد قتلى التفجير بلغ 51 في حين أن هناك 69 جريحًا في المستشفيات حاليًّا، بينهم 17 في حالة حرجة.

ودعا أردوغان الشعب التركي إلى الوحدة والتكاتف ضد الإرهاب والمنظمات الإرهابية بكافة أشكالها، والتحرك يدًا واحدة.

وأعلنت النيابة العامة التركية في وقت سابق الأحد العثور على بقايا سترة مفخخة في مكان حفل الزفاف الذي استهدفه التفجير في الولاية المحاذية للحدود السورية.

ونقلت وسائل الإعلام عن النيابة العامة قولها إن "مسؤولين ذهبوا مع الشرطة إلى مكان التحقيق (...) وعثروا على بقايا سترة مفخخة لعملية انتحارية".

في سياق آخر قال أردوغان: آمل أن لا يكرر هؤلاء الحمقى (في إشارة لعناصر منظمة فتح الله غولن) الخطأ ذاته (محاولة الانقلاب) لأني لست على قناعة بأن قواتنا المسلحة وجهاز الأمن قد تم تطهيرهما منهم بالكامل، لذلك نواصل عملنا في هذا الصدد.

وكانت تركيا شهدت محاولة انقلاب فاشلة منتصف يوليو/ تموز الماضي، اتهمت أنقرة الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف خلفها، الأمر الذي ينفيه الأخير.